منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مـــن شـعــر المتـنــبـي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: مـــن شـعــر المتـنــبـي   السبت أبريل 12, 2008 10:12 pm

*-* أبــــــــــــــو الطيب المتـنــبــــي :
أبو الطيب أحمد المتنبي، شاعر حكيم، وأحد مفاخر الأدب العربي، له الأمثال السائرة والحكم البالغة المعاني المبتكرة. في شعره اعتزاز بالعروبة، وتشاؤم وافتخار بنفسه. و تدور معظم قصائده حول مدح الملوك. ترك تراثاً عظيماً من الشعر، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع الهجري أوضح تصوير. قال الشعر صبياً. فنظم أول اشعاره و عمره 9 سنوات . اشتهر بحدة الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية باكراً.

وأبو الطيب كنيته اما لقبه فهو المتنبي واسمه أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي ولد سنة 303 هـ الموافق 915 م بـ الكوفة في محلة تسمي كندة (وهم ملوك يمنيون) التي انتسب إليها وقضى طفولته فيها (304-308 هـ الموافق 916-920م). قتله فاتك بن أبي جهل الأسدي غربي بغداد سنة 354 هـ الموافق 965 م.

المتنبي خلاصة الثقافة العربية الإسلامية في النصف الأول من القرن الرابع للهجرة. هذه الفترة كانت فترة نضج حضاري في العصر العباسي ، وهي في الوقت نفسه كانت فترة تصدع سياسي وتوتر وصراع عاشها العالم العربي . فالخلافة في بغداد انحسرت هيبتها والسلطان الفعلي في أيدي الوزراء، وقادة الجيش ومعظمهم من الأعاجم، ثم ظهور الدويلات والإمارات المتصارعة في بلاد الشام ، ثم تعرض الحدود لغزوات الروم والصراع المستمر على الثغور الإسلامية ثم الحركات الدموية في داخل العراق كحركة القرامطة وهجماتهم على الكوفة
إلا أنه لم يستطع أن ينفذ ما طمح إليه. وانتهى به الأمر إلى السجن. سجنه لؤلؤ والي الأخشيديين على حمص بعد أن أحس منه بالخطر على ولايته، وكان ذلك ما بين سنتي 323 هـ ، 324 هـ .
ولما حرج ظل باحثا عن أرضه وفارسه غير مستقر عند أمير ولا في مدينة حتى حط رحاله في إنطاكية حيث أبو العشائر ابن عم سيف الدولة سنة 336 هـ وعن طريقه اتصل بسيف الدولة سنة 337 هـ وانتقل معه إلى حلب....................................... الخ




من شعر المتنبي

--------------------------------------------------------------------------------

بــأَبي الشُّـموسُ الجانِحـاتُ غَوارِبـا.... اللاَّبِســاتُ مِــنَ الحَــريرِ جَلابِبـا

المُنْهِبـــاتُ عُقولَنـــا وقُلُوبَنَـــا ..... وَجَنـــاتِهِن النَّاهِبـــاتِ النَّاهِبــا

النَّاعِمـــاتُ القـــاتِلاتُ المُحْيِيــا.... تُ المُبْدِيــاتُ مِــنَ الـدَّلالِ غَرائِبـا

حــاوَلْنَ تَفْــدِيَتي وَخِــفْنَ مُراقِبـا ..... فــوَضَعْنَ أيــدَيهُنَّ فَــوْقَ تَرائِبـا

وبَسَــمْنَ عَـنْ بَـرَدٍ خَشِـيتُ أُذُيبُـهُ..... مِــنْ حَــرَّ أنفاسـي فكُـنْتُ الذَّائِبـا

ونَصَبْتنـي غَـرَضَ الرُّمـاةِ تُصيبُنـي.... مِحَـنٌ أحَـدُّ مِـنَ السُّـيوفِ مَضارِبـا

أظْمَتْنِـــيَ الدُّنْيــا فَلَمَّــا جئْتُهــا ...... مُستَسِــقياً مَطَــرَتْ عَـلَيّ مَصائِبـا

وحُـبيتُ مِـنْ خُـوصِ الرِّكـابِ بِأسوَدٍ..... مــن دارِشٍ فغَــدَوْتُ أمْشـي راكِبـا

يــا حَــبَّذا المُتحَــمِّلونَ وحَــبَّذا.... وادٍ لَثَمْــتُ بــهِ الغزَالــةَ كاعِبــا

كَـيفَ الرَّجـاءُ مِـنَ الخُـطوبِ تَخَلًّصاً .... مِــنْ بَعْـدِ مـا أنْشَـبْنَ فِـيَّ مَخالِبـا

أوْحَــدنَني وَوَجَــدْنَ حُزْنـاً واحِـداً .... مُتَناهِيــاً فجَعَلنَــهُ لــي صاحِبــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
 
مـــن شـعــر المتـنــبـي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى الشعــر والروايــة-
انتقل الى: