منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعلمائها-*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: *- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعلمائها-*   السبت مايو 10, 2008 11:36 pm




*- جمعيـــــة العلمــــــاء المسلميـــــــــن :

شهدت مرحلة العشرينات من القرن العشرين نهضة سياسية بالنسبة للجزائريين فبعد التطورات التي شهدها العالم عقب نهاية الحرب العالمية الأولى و بروز نخبة من الجزائريين من مختلف الاتجاهات من النواب، و المصلحين،و العمال المهاجرين بدأ الوعي السياسي يتبلور أكثر فأكثر بتأسيس أحزاب و تشكيلات سياسية متعددة الاتجاهات من بينها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

- ظروف تأسيسه

ظهرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في ظروف متميزة يمكن اختصارها فيما يلي:
- احتفال فرنسا بالذكرى المئوية للاحتلال، 1830-1930 و مارا فق هذا الاحتفال من افتخار بالقضاء على الشخصية الجزائرية، ومن استفزازات من طرف المعمرين خاصة.
- تجنيس كل المولودين بالجزائر من أبوين أجنبيين و إعطائهم إمتيازات معتبرة في الإدارة و الخدمات.
- الاعتداء الصّارخ على الحريات الأساسية للمواطنين و التضييق على الصحافة الجزائرية و المدارس العربية و محاربة القضاء الإسلامي.
- بروز كتلة من النخبة المثقفة ثقافة فرنسية تدعو إلى إدماج الجزائر و الذوبان في الحضارة الفرنسية.
- تشجيع الجاليات اليهودية للهيمنة على النشاطات الاقتصادية و منحها امتيازات خاصة بعد إعطائها الجنسية الفرنسية.في ظل هذه الظروف تأسّست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين يوم 05 ماي 1931 بنادي الترقي بالعاصمة، وتشكّلت من أبرز العلماء الجزائريين في هذه الفترة منهم: عبد الحميد بن باديس، البشير الإبراهيمي، الطيب العقبي، العربي التبسي، مبارك الميلي، الامين العمودي.وترأس اللجنة التأسيسية السيد عمران إسماعيل، وتمّ تعين مجلس إداري من 13 عضو ورغم غياب الشيخ عبد الحميد بن باديس إلاّ أنه انتخب رئيسا للجمعية ، وأختير الشيخ البشير الإبراهيمي نائبا له، وتحصلت الجمعية على الاعتماد من طرف الإدارة الفرنسية نظرا لليونة برنامجها

- برنامجها

حدّدت جمعية العلماء برنامجها في قانونها الأساسي الذي تضمّن 24 فصلا تناول فيها الخطوط العريضة لعمل الجمعية، وتظهر أهداف الجمعية من خلال قانونها الأساسي ومن خلال نشاطات أعضائها و كتاباتهم. وفي مقدمة هذه الأهداف، المحافظة على الدين الإسلامي ومحاربة الخرافات والبدع و إحياء اللغة العربية وآدابها و تمجيد التاريخ الإسلامي وآثاره ،وقد شهد لها بهذا حتى المعارضين لأفكارها فالسيد فرحات عباس أشار إلى أن أهداف الجمعية تمثلت " في تجديد الإسلام، والصراع ضد المرابطين أداة الاستعمار وتكوين إطارات الثقافة العربية".
وأوضح رئيس الجمعية أهدافها الرئيسية في مقال: دعوة جمعية العلماء المسلمين وأصولها.وأبدت الجمعية موافق واضحة في القضايا السياسية المطروحة فعارضت سياسة الإدماج التي كانت تطالب بها: فيدرالية المنتخبين الجزائريين، بزعامة الدكتور بن جلول وابن التهامي. وفرحات عباس وغيرهم، كما سجلت حضورها الفعال في المؤتمر الإسلامي سنة 1936.
واعتمدت الجمعية في نشاطها على وسائل معروفة كالمسجد، والمدارس الحرة للتعليم والتربية وتكوين الإطارات والنوادي للنشاطات الثقافية وكذا الصحافة لنشر أفكارها وخاصة صحيفتي الشهاب و البصائر.
هذا النشاط المميز للجمعية جعلها في وضع لا يحسد عليه إذ برز معارضون لنشاطاتها فإلى جانب مخططات الإدارة الفرنسية في مواجهة جمعية العلماء،وإغتيال الشيخ محمود كحول نجد معارضة النواب و رجال الزوايا والمرابطين، وكذا المبشرين ورجال الدين المسيحيين

- مسارها السياسي

واصلت الجمعية نشاطها خلال الثلاثينات رغم المضايقات التي تعرّضت لها من طرف الإدارة الاستعمارية ومعارضة خصومها، من خلال المدارس والصحف والنوادي حتى اندلاع الحرب العالمية الثانية حين امتنعت عن تأييد فرنسا فقّللت من نشاطها وأوقفت صحفها ممّا جعل السلطة الفرنسية تقوم بنفي البشير الإبراهيمي إلى آفلو، وانضمت الجمعية إلى أحباب البيان، التنظيم الذي أسسه فرحات عباس، وبعد الحرب العالمية الثانية واصلت مهمتها الإصلاحية تحت رئاسة البشير الإبراهيمي إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية أين أصدر الشيخ الإبراهيمي بيان جمعية العلماء المسلمين من القاهرة بتاريخ 14 نوفمبر 1954 يدعو فيه الشعب إلى الالتفاف حول الثورة، وسنة 1956 أصدرت السلطات الفرنسية حلّ الأحزاب السياسية ومنها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين


*- عبد الحميد بن باديس:

ولد عبد الحميد ين باديس في 4 ديسمبر 1889 بمدينة قسنطينة، وكان ينتمي إلى أسرة ميسورة يتصل أصلها بأمراء بني زيري الذين تولوا الحكم وكان من أشهرهم "بولوكين بن مناد" مؤسس مدينة الجزائر ومنهم أيضا "المعز بن باديس" الذي حارب الشيعة الفاطمية. وفي سنة 1903 عين له والده معلم ليقوم به وهو الشيخ "حمدان لونيس" الذي أثر في الطفل ، وكان هذا الشيخ من أتباع الطريقة التيجانية تعلم عليه عبد الحميد مبادئ اللغة العربية والمعارف الإسلامية الأولى ، وبعد ذلك ذهب إلى الكتاب واستظهر القرآن الكريم في وقت قصير، حصل ابن باديس على جائزة الزيتونة سنة 1912 وعلم فيها سنة كما جرت العادة بالنسبة للطلبة الذين أنهوا دراستهم وبعد ذلك انتقل إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، ثم استقر في المدينة المنورة بعض الوقت والتقى فيها بأستاذه الأول الشيخ "حمدان لونيسي" الذي كان مجاورا هناك فأخذه عنه وحاز على لقب "العالم" ثم عاد إلى وطنه وفي طريقه مكث في القاهرة وأخذ عن بعض المشايخ منهم العالم "بالخياط" مقتي الديار المصرية ونال منه إجازة وتعرف على علماء منن مدرسة الإصلاح ولا سيما على الشيخ رشيد رضا وجماعته، وقد خصص الإمام ابن باديس الفترة ما بين 1913 و1925 للتدريس حتى تتوفر شروط النهضة ممن ناحية ويتكون المريدون من ناحية أخرى. فيتمكن من نشر الآراء الجديدة ولم يهمل تعليم الشاب ومحو الأمية لدى الكبار إذ فتح دروسا عامة بقسنطينة في مسجد "سيدي قموش" واعتنى أولا بالعلوم الدينية وفي سنة 1917 توسع مشروعه التعليمي فشمل الأدب والتاريخ والجغرافيا، وساهم معه المعلمون الذين تخرجوا من مدرسته وساعدوه أيضا على تعليم الكبار ليلا بمقر الجمعية الخيرية الإسلامية في قسنطينة، ثم أضاف الى ذلك الاتصال ببقية العالم ولم يظهر أي تعصب ولا قومية ضيقة ضد الثقافات الأجنبية بل رأى من الضروري الإطلاع عليها لمواكبة العصر الذين نعيش فيه ولا سيما فيما بتعلق بالمجال العلمي.

وفي نهاية 1918 أنشأ ابن باديس المدرسة الأولى للبنات في قسنطينة بحي "سيدي بومعزة" وعلم فيه الشيخ مبارك الميلي. وعندما أقبل عليها عدد كبير من التلميذات أضاف إليها ابن باديس نظاما داخليا،
ولخص "ابن باديس" مشروع عمله في ثلاث جمل مشهور "الإسلام ديني _والعربية لغتي_ والجزائر وطني". وعمل على تحقيقه بكل ما لديه من قوة وإخلاص، ولهذا الغرض أسس "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" بتاريخ 5 مايو 1931 في مدينة الجزائر وشارك في الاجتماع الذي جلب ابن باديس وأصحابه ممثلون من مختلف أنحاء القطر وتم انتخاب ابن باديس رئيسا للجمعية وتم انتخاب المجلس الإداري ولها وكان من أعضائه الشيخ "البشير الإبراهيمي" والشيخ "مبارك الميلي" والشيخ "العربي التبسي" والشيخ "الطيب العقبي" وغيرهم، وحددت جمعية العلماء أهدافها في النقاط التالية :

_ التعريف بالإسلام على حقيقته، ومحاربة أعدائه ومحرفيه، والاعتماد على الاجتهاد والمنهج العقلي ورفض التقليد الأعمى على أن يكون القرآن الكريم والسنة النبوية أساس الإصلاح الديني. والتوجيه الإسلامي لا يقبل الخرافات والبدع، ويجب ارتباط النشاط العلمي بالتأمل النظري ولا سيما في محاربة بعض الطرقية التي تحولت إلى أداة التجهيل في يد النظام الاستعماري، فسهلت سياسة الاستبداد والاندماج وهذا ليس في مصلحة الأمة، وفي النهاية يكون خلاص الأمة في توحيد الفكر والعمل الذي أصبح واجبا وطنيا، وتتجسد الوحدة الإسلامية في بناء المدارس والمساجد والنشاط الصحافي والثقافي لنشر الوعي في الأمة.
توفي يوم 16 أبريل 1940 وهو الواحد والخمسين من عمره،





*- الشيخ الطـيـب العــقـبـــي :



ولد ليلة النصف من شعبان سنة 1307 هـ ببلدة "سيدي عقبة" شرقي مدينة بسكرة بنحو عشرين ميلا.
والده هو: محمد بن إبراهيم بن الحاج صالح.
ووالدته: من قرية ليانة القريبة من بلدة خنقة سيدي ناجي في الزاب الشرقي، من أسرة آل خليفة المعروفة هناك بلقب ابن خليفة.
انتقل ـ وهو صبي ـ مع عائلته التي هاجرت كلها إلى الحجاز سنة 1313 هـ وفي عمره ست سنوات.
استقرت العائلة بالمدينة المنورة وفيها نشأ الصبي وتربى وحفظ القرآن برواية حفص، وتعلم مبادئ الإسلام واللغة العربية، وفيها توفي والده سنة 1320 هـ أي بعد أن استقر بها سبع سنوات، وابنه الطفل ما يزال دون الحلم، فتربى يتيما في حجر أمه مع اخوته الصغار، وتسنى له مع ذلك اليتم أن يقرأ العلوم بالحرم النبوي الشريف، العلوم التي كانت تدرس فيه إذ ذاك.
وكما توفي أبوه بالمدينة توفيت أمه وأخته بها، وتوفي عمه وعم أبيه وجل عائلته، ودفنوا بمقبرة البقيع هناك ـ رحمهم الله ـ .



حياته بعد ذلك:





شرع يكتب في الصحف السيارة هنالك، ويقرض الشعر قبل الحرب العالمية الأولى، وكان الحجاز ومكة والمدينة تابعة للخلافة العثمانية في تركيا، فاعتبره رجال تركيا الفتاة من جملة السياسيين أنصار النهضة العربية ضد تركيا، فنفوه من المدينة إلى ( أرض روم ) بتركيا، ثم إلى (الأناضول) مرة أخرى، وذلك بعد ثورة الشريف حسين عليهم بالحجاز، ودام إبعاده أكثر من سنتين.
وبعد انتهاء الحرب العالمية سنة 1918 م ورجوع المبعدين إلى أوطانهم عاد إلى المدينة بعد انتصار الشريف حسين عاهل مكة على الأتراك فتلقاه الشريف حسين بالتجلة والإكرام، وأسند إليه إدارة جريدة القبلة و المطبعة الأميرية، وهما من مشاريع الدولة العربية الناشئة بالحجاز، فتولى إدارتها بنجاح.
ولما لم يستتب الأمن والإستقرار للشريف حسين بسبب ثورات السعوديين عليه، رجع الشيخ الطيب العقبي إلى الجزائر مسقط رأسه وموطن آبائه وأجداده يوم 4 مارس 1920م الموافق لـ 23 محرم 1335 هـ وكان عمره 27 سنة فهو في عز شبابه.
وبعد أن استقر في بلدته "سيدي عقبة" وتفقد أملاك عائلته وسوَّى مشاكلها فيها، استقر في مدينة بسكرة وأخذ يعلن عن أفكاره الإصلاحية السلفية، ويلقي دروس الوعظ والإرشاد بمساجدها، ويحارب البدعة والخرافة والتدجيل، فقامت قيامة الطرقيين ضده، ولم يبال بهم لضعف حججهم وعدم تمكنهم من فهم دينهم كما يجب، والتف حول الشيخ الطيب نخبة المثقفين والرجال الواعين في المنطقة فآزروه وعاونوه، واشتهر من ذلك الحين أمره، وعلا صيته.
وعاوده الحنين إلى الصحافة فأنشأ جريدة الإصلاح ببسكرة بمساعدة أصحابه وأنصاره.
ثم انتقل إلى العاصمة بطلب من جماعة نادي الترقي و الجمعية الخيرية به، قبل تكوين جمعية العلماء المسلمين، وأصبح واعظا مرشدا في الجامع الجديد بالعاصمة، ومحاضرا رسميا في النادي المذكور.
وبعد تأسيس جمعية العلماء سنة 1931 م وكان من بين مؤسسيها وأعضاء مكتبها الإداري الدائم، وكان نادي الترقي مقرها الرسمي، واعتبر الشيخ الطيب أحد أساطينها الكبار الثلاثة:" ابن باديس، والعقبي والإبراهيمي" وتوزعوا على العمالات الثلاث إذ ذاك يمثل كل واحد الجمعية في عمالته وكان مقرها الأول مدينة قسنطينة، ومقرها الثاني العاصمة، ومقر ها الثالث تلمسان. وبقية أعضاء الجمعية ومشايخها في كل عمالة يعودون إلى ممثلها في تلك العمالة،.
وكان الشيخ الطيب العقبي في ذلك الحين داعية الغصلاح بحق وصدق، وكان صيته أعلى من غيره، إذ كان شعلة متقدة لا تخبو من ذكاء وطاقة حية لا تفتر من نشاط وعطاء في العاصمة وضواحيها، كما كان من قبل في بسكرة ونواحيها، يعرفه الخاص والعام والعدو والصديق.

وفي عهد المؤتمر الإسلامي الجزائري الذي دعا له ابن باديس وتكون سنة 1936 م لجمع طبقات الشعب كلها في كتلة واحدة، وأيده النواب المسلمون والأحزاب والمنظمات، فانظموا للمؤتمر، وأصبحت هذه التشكيلة تمثل الشعب الجزائري كله بجميع فئاته وطبقاته، ومثله الشيخ العقبي خير تمثيل في لجانه واجتماعاته وفي وفده إلى فرنسا لتقديم مطالب الشعب الجزائري إلى الحكومة الفرنسية.

كان ذلك في عهد حكومة الواجهة الشعبية أو الجبهة الشعبية وهي حكومة اشتراكية يسارية تنفس في ظلها أهالي المستعمرات بعض الشيء ومن بينهم الشعب الجزائري ولكن كما يقول الشاعر:

وللمستعمرين وإن لانوا ** قلوب كالحجارة لا ترق


ضاقوا ذرعا بهذا التكتل وراء المؤتمر، وهذا الاتحاد المفاجئ الذي لم يألفوه في هذا الشعب الذي مزقوا وحدته وقضوا على ترابطه، فكادوا له المكائد لتفريقه وتشتيته، وكان من بين المكائد اغتيال الشيخ ابن دالي كحول مفتي المالكية بالعاصمة، واتهام الشيخ العقبي وعباس التركي بالتحريض على قتله، ثم إلقاء القبض عليه وعلى عباس التركي وزجهما في سجن باربروس ـ سركاجي ـ مع المجرمين اللصوص والقتلة، ثم قدما للمحاكمة كمجرمين خطيرين سعيا في قتل أحد أعوان فرنسا وصنائعها الكبار، وهم يقصدون بذلك تلويث سمعة الشيخ الطيب العقبي وجماعة العلماء بالإجرام والفتك وسفك الدماء، ثم التضييق عليه وعليهم، وتنفير الناس منهم، وتفريق الجمع وصدع الشمل، لذلك التكتل وراء المؤتمر، وبالفعل انفصل النواب عن العلماء وعلى رأسهم الرئيس ابن جلول، ثم رفضت مطالب وفد المؤتمر الذي سافر إلى باريس وعاد بخفي حنين، وتشتت المؤتمر، وعكف الشيخ العقبي بعد ذلك الامتحان العسير في السجن وفي المحاكمة، ولما برأت ساحته العدالة وأفرجوا عنه لزم بيته مدة واعتدل في دعوته الدينية وتخلى عن السياسة وعن التعرض للسلطات الحاكمة، فلما جاءت الحرب العالمية الثانية سنة 1936 م رغب من جمعية العلماء أن تقدم برقية شواهد الولاء والإخلاص للحكومة تقية منه وحفاظا على الجمعية فيما يرى كما فعلت الهيئات والشخصيات لكي لا يقضى على الجمعية في الحرب، ولكن اقتراحه هذا لم يحض بالقبول ورفض من طرف الأغلبية، فاعتزل الشيخ الجمعية، وتقلصت حركته وسمعته، ولازم بيته وناديه إلى أن توفاه الله سنة 1960 م في خضم حرب التحرير المباركة .





--------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: *- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعلمائها-*2   السبت مايو 10, 2008 11:54 pm

*- الشــيـــخ مـبـارك بن محـمـد ابراهـيـمــي الميلــي :




نشأته وتعلمه
هو الشيخ مبارك بن محمد ابراهيمي الميلي من مواليد قرية الرمامن الموجودة بجبال الميلية (بناحية سطارة)في الشرق الجزائري دعي بالميلي نسبة إلى مدينة الميلية، ولد بتاريخ 26 ماي 1898م وهناك من يقول سنة 1896 م الموفق ل سنة 1316 هـ . توفي أبوه وعمره أربع سنين كفله جده ثم عمّاه.

بدأ تعليمه بجامع سيدي عزوز بأولاد مبارك بالميلية تحت رعاية الشيخ الشيخ أحمد بن الطاهر مزهود حتى أتم حفظ القرآن


عصره وبيئته
عاصر مبارك الميلي جو الاحتلال الفرنسي الذي مر على تواجده قرابة المائة سنة،كان يضن الفرنسيون أنهم تمكنوا من الجزائريين بقضائهم على الانتفاضات و الثورات التي كانت تشتعل الواحدة تلو الأخرى ، كان ذالك واضحا في احتفالات سنة 1930 بمناسبة مرور قرن على احتلاله الجزائر. اعتقد الاحتلال أن مستعمرة الجزائر دخلت فلك الحضارة الفرنسية من غير رجعة. شرعت نخبة من الجزائريين آنذاك بفتح جبهة جديد في المقاومة السلمية السياسية و تبلورت أفكار هذا الجيل بتأسيسه أحزابا كحزب نجم شمال إفريقيا أو حركة الأمير خالد حفيد الأمير عبد القادر أو جمعيات مختلفة كجمعية العلماء المسلمين، هدف كل هذه التنظيمات واحد وان اختلفت طرقها أولها الحفاظ على الهوية الجزائرية الإسلامية وثقافتها العربية, اللأمازيغية المتنوعة ضد المشروع الفرنسي الرامي لمحو كل ما هو إسلامي عربي في الجزائر و بشتى الطرق.


عودته إلى الجزائر و أعماله الاصلاحية
واصل الميلي دراسته أربع سنوات بمدرسة الشيخ محمد ابن معنصر الميلي ببلدة ميلة ، اتجه بعدها إلى مدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري اذ التحق بالجامع الأخضر ليتابع تعلمه علي يد الإمام عبد الحميد بن باديس فكان من أنجب تلامذته، توجه بعد ذلك إلى جامعة الزيتونة بتونس وضل حتى تحصل على شهادة " العالمية" سنة 1924 م.ثم رجع إلى الجزائر سنة 1925 استقر في قسنطينة يدرِّسُ طلاب العِلم بمدرسة قرآنية عصرية التي كانت تقع بمحاذاة من جريدة الشهاب التي أسسها الشيخ ابن باديس، بحلول 1927 وبدعوة من سكان مدينة الأغواط فكان له أن فتح مدرسة جديدة هدفها تعليم أبناء الجزائريين بمناهج عصرية . متحررة من الطرقية المتخلفة التي دخلت عليها الشعوذة و الخرافات السائدة في ذلك الوقت، أعجب سكان المدينة بمناهجه التجديدية الإصلاحية في التعليم، بدأ تأثيره يتنامى بين السكان حيث لاقى ترحيبا و تلهفا في الأخذ بأفكاره التي تدعو إلى اصلاح المجتمع والتحرر من قيود الشعوذة والخرافات السائدة بين أوساط أهل العلم في ذلك العصر و ترك الطرق الصوفية التي أعتبرها عبئ لا تأتى بفوائد. قام بتأسيس أول نادي لكرة القدم بالمدينة بالإضافة إلى جمعيات خيرية تهتم بالشباب، لم تغفل السلطات الفرنسية وبعض شيوخ الصوفية لنشاطاته التي شكلت ازعاجا لهم لدرجت أنها أمرته من مغادرة المدينة بعد سبع سنوات من إقامته بها، توجه بعدها إلى مدينة بوسعادة بالجزائر لكنه لم يكد يبدأ نشاطه التوعوي حتى لاقى نفس المصير بالطرد من المدينة. عاد بعدها إلى مسقط رأسه ميلة وأسس مسجدا للصلاة و كان يخطب فيه و يلقي دروسا فيه، ثم أسس جمعية إسلامية توسع نشاطها لحد إزعاج الاحتلال حتى العلماء المرسمين من قبل فرنسا و تخوف الصوفيين.


نشاطه في الصحافة
أبرز الشيخ مبارك الميلي نشاطا كبيرا بكتاباته خصوصا في مقالاته الصحفية التي نشرت في الصحف الجزائرية الناطقة بالغة العربية من بين بينها جريدة المنتقد، الشهاب ، السُنة و البصائرالتى كان قد استلم إدارتها من الشيخ الطيب العقبي عام 1935. تميز أسلوب الميلي بأسلوبه القوى الواضح ذو النزعة المجددة المناهضة للأحوال المزرية للجزائريين ،خصوصا في الجانب الديني ، الاجتماعي كتب كتابا في 1937 بعنوان رسالة الشرك ومظاهره واصل ادارته لجريدة البصائر حتى منعهاالإستعمار بداية الحرب العالمية الثانية في 1939 و من مؤلفاته أيضا تاريخ الجزائر في القديم و الحديث مقالات بحوث كتبها في جريدة " الجمعية" وسيقوم الشيخ أبو عبد الرحمن محمود الجزائري بجمعها و طبعها


نشاطه في جمعية العلماء المسلمين
سنة 1931 م بالجزائر العاصمة تأسست جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أصبحعضوافي مجلس إدارتها وأمينا لماليتها


آثاره ومكانته العلمية
من مؤلفاته :

كتاب "تاريخ الجزائر في القديم والحديث"
كتاب "الشرك ومظاهره"

وفاته
عانى الميلي من مرض السكري منذ1933 و اشتد عليه منذ وفاة شيخه عبد الحميد ابن باديس إلى ان توفي في يوم
9 شباط (فبراير) 1945

*- الـشـيــخ محـمــد البـشــيـر الابــراهـيـمــي :





ولد عام 1889م في قرية (أولاد ابراهم)برأس الوادي قرب ولاية( برج بوعريريج ). تلقى تعليمه الأوَّلي على والده وعمه ؛ فحفظ القرآن ودرس بعض المتون في الفقه واللغة ، غـادر الجزائر عام 1911 ملتحقاً بوالده الذي كان قد سبقه إلى الحجاز ، وتابع تعليمه في المدينة ، وتعرف على الشيخ ابن باديس عندما زار المدينة عام 1913 ، غادر الحجاز عام 1916 قــاصــداً دمشق، حيث اشتغل بالتدريس، وشارك في تأسيس المجمع العلمي الذي كان من غاياته تــعـريـــب الإدارات الـحـكـومــيــة، وهناك التقى بعلماء دمشق وأدبائها، ويـتـذكــرهــــم بعد ثلاثين سنة من عودته إلى الجزائر فيكتب في (البصائر) العدد 64 عام 1949: "ولقد أقمت بين أولئك الصحب الكرام أربع سنين إلا قليلاً ، فأشهد صادقاً أنها هي الواحة الـخـضـراء في حياتي المجدبة ، وأنها هي الجزء العامر في عمري الغامر ، ولا أكذب الله ، فأنا قــريــــر العين بأعمالي العلمية بهذا الوطن (الجزائر) ولكن ... مَن لي فيه بصدر رحب ، وصحب كـأولــئـــك الصحب ؛ ويا رعى الله عهد دمشق الفيحاء وجادتها الهوامع وسقت ، وأفرغت فيها مــــا وسقت ، فكم كانت لنا فيها من مجالس نتناقل فيها الأدب ، ونتجاذب أطراف الأحاديث العلمية...".

في عام 1920 غادر الإبراهيمي دمشق إلى الجزائر ، وبدأ بدعوته إلى الإصلاح ونشر العلم في مدينة (سطيف) ، حيث دعا إلى إقامة مسجد حر (غير تابع للإدارة الحكومية) وفي عام 1924 زاره ابن باديس وعرض عليه فــكــرة إقامة جمعية العلماء ، وبعد تأسيس الجمعية اُختِير الإبراهيمي نائباً لرئيسها ، وانــتــدب مـــن قِـبـل الجمعية لأصعب مهمة وهى نشر الإصلاح في غرب الجزائر وفى مدينة وهران وهي المعقل الحصين للصوفية الطرقيين، فبادر إلى ذلك وبدأ ببناء المدارس الحرة ، وكان يحاضر في كل مكان يصل إليه، وهــو الأديـــب البارع والمتكلم المفوَّه، وامتد نشاطه إلى تلمسان وهى واحة الثقافة العربية في غرب الجزائر وقـامــت قيامة الفئات المعادية من السياسيين والصوفيين وقدموا العرائض للوالي الفرنسي؛ يلتمسون فـيـها إبعاد الشيخ الإبراهيمي ، ولكن الشيخ استمر في نشاطه ، وبرزت المدارس العربية في وهران.
وفي عام 1939 كتب مقالاً في جريدة (الإصلاح) ؛ فنفته فرنسا إلى بلدة (أفلو) الصحراوية ، وبعد وفاة ابن باديس انتخب رئيساً لجمعية العلماء وهو لا يزال في المنفى ولم يُفرج عنه إلا عام 1943، ثم اعتقل مرة ثانية عام 1945 وأفرج عنه بعد سنة. وفى عام 1947 عادت مجلة (البصائر) للصدور ، وكانت مقالات الإبراهيمي فيها في الذروة العليا من البلاغة ومن الصراحة والنقد القاسي لفرنسا وعملاء فرنسا. يقول عن زعماء الأحزاب السياسية:
"ومن خصومها (أي الجمعية) رجال الأحزاب السياسية من قومنا من أفراد وأحزاب يضادّونها كلما جروا مع الأهواء فلم توافقهم ، وكلما أرادوا احتكار الزعامة في الأمة فلم تسمح لهم ، وكلما طالبوا تأييد الجمعية لهم في الصغائر - كالانتخابات - فلم تستجب لهم ، وكلما أرادوا تضليل الأمة وابتزاز أموالها فعارضتهم"

ودافع في (البصائر) عن اللغة العربية دفاعاً حاراً: "اللغة العربية في القطر الجزائري ليست غريبة ، ولا دخيلة ، بل هي في دارها وبين حماتها وأنصارها ، وهي ممتدة الجذور مع الماضي مشتدة الأواصر مع الحاضر ، طويلة الأفنان في المستقبل"

واهتمت (البصائر) بالدفاع عن قضية فلسطين ؛ فكتب فيها الإبراهيمي مقالات رائعة. عاش الإبراهيمى حتى استقلت الجزائر ، وأمّ المصلين في مسجد (كتشاوة) الذي كان قد حُوّل إلى كنيسة ، ولكنه لم يكن راضياً عن الاتجاه الذي بدأت تتجه إليه الدولة بعد الاستقلال ؛ فأصدر عام 1964 بياناً ذكر فيه: "إن الأسس النظرية التي يقيمون عليها أعمالهم يجب أن تنبعث من صميم جذورنا العربية الإسلامية لا من مذاهب أجنبية" ، تُوفي - رحمه الله - يوم الخميس في العشرين من ماي عام 1965



*- تـشـكـلـت جـمـعـيــة العلمــاء المسـلمــين مـن :

الرئيس : عبد الحميد بن باديس.

نائب الرئيس : محمد البشير الإبراهيمي.

- الكاتب العام : محمد الأمين العمودي.

- نائب الكاتب العام : الطيب العقبي.

- أمين المال : مبارك الميلي.

- نائب أمين المال : إبراهيم بيوض.

أعضاء مستشارين:

- المولود الحافظي.

- الطيب المهاجي.

- مولاي بن شريف.

- السعيد اليجري.

- حسن الطرابلسي.

- عبد القادر القاسمي.

- محمد الفضيل اليراتني










-------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
سارة



عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 16/04/2008
العمر : 26

مُساهمةموضوع: - شكــرا أخي.....   الخميس مايو 22, 2008 9:36 pm

- شـكـرا أخي على هذه المعلومات الـقـيمة لكنها متأخرة جدا ، قد انتهت السنة الدراسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعلمائها-*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى التـــاريخ-
انتقل الى: