منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 - نمــــــــــاذج بــكــــــــالوريا مـقـتــــرحـــة./ قــد تـمـتــحن بـهـا. تــعالى وأنظر ؟؟ بكالوريا نظام جـديـد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omar



عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 11/04/2008

مُساهمةموضوع: - نمــــــــــاذج بــكــــــــالوريا مـقـتــــرحـــة./ قــد تـمـتــحن بـهـا. تــعالى وأنظر ؟؟ بكالوريا نظام جـديـد.   الثلاثاء مايو 20, 2008 1:58 am

السؤال رقم 01
جاء في مذكرات الأمل للجنرال ديغول ص 99 ما يلي:

( ...ثم تطرقت إلى موضوع الساعة قائلا: ما مصير الجزائر؟ انه لم يدر بخلدي قط أنني سأتمكن بين لحظة وأخرى أن احل هذه المعظلة الماثلة منذ 1830 عاما ,ولكن بتاريخ 16 سبتمبر 1959 ,انشق الطريق السوي الواضح الذي يؤدي بنا نحو السلم . إن حق الجزائريين في تقرير مصيرهم هو الحل الوحيد الممكن لمسالة معقدة ومؤلمة, وختمت كلامي بما يلي: أنني أتوجه مرة أخرى باسم فرنسا إلى زعماء الثورة , فنحن بانتظارهم هنا لنجد مخرجا مشرفا للقتال الذي مازال مستمرا..... )

المطلوب: حلل النص مبينا ما يلي :

1/ مدى مطابقة مضمون النص مع واقع سياسية الجمهورية الخامسة تجاه الثورة الجزائرية ؟

2/ مفهوم حق الجزائريين في تقرير مصيرهم لدى ديغول ؟

3/ طبيعة المخرج المشرف للقتال في نظر ديغول وزعماء الثورة ؟
*************************************

الإجابة على السؤال
المقدمة:

نص سياسي تاريخي صدر بباريس عام 1959 لصاحبه الجنرال ديغول ,

سياسي فرنسي قاد المقاومة الفرنسية إبان الحرب العالمية الثانية , كما عين رئيسا لفرنسا عام 1958 أعلن سقوط الجمهورية الرابعة وظهور الجمهورية الخامسة , جيء به للحكم بهدف الإطاحة بالثورة الجزائرية , وتدور الفكرة العامة للنص حول سياسة ديغول تجاه الثورة التحريرية.

العرض:

مدى مطابقة النص لواقع سياسة الجمهورية الخامسة تجاه الثورة:

واقع السياسة الفرنسية تجاه الثورة يناقض ما ورد في النص :

عسكريا: * رفع عدد القوات الفرنسية في الجزائر .

* ظهور مخططات موريس وشال.

* ظهور المحتشدات الكبرى.

* قيام الجيش الفرنسي بعمليات عسكرية كبرى.

* استعانة فرنسا بالحلف الأطلسي.

* تدعيم الجيش الفرنسي ب 1000 طائرة و 60 جنرال

سياسيا : * التأكيد على أن الجزائر جزء لا يتجزأ من فرنسا. * خنق الثورة الجزائرية تحت شعا الجزائر فرنسية في الأمم المتحدة. * استعمال أسلوب المراوغة : سلم الأبطال, اقتراح دستور, الاستفتاء.


اقتصاديا واجتماعيا:

* ظهور مشروع قسنطينة. * توزيع الأراضي على بعض الجزائريين. * إنشاء طبقة برجوازية جزائرية تتعامل مع فرنسا * إرسال عملاء يمثلون الجزائر في المحافل الدولية.

مفهوم حق الجزائريين في تقرير مصيرهم لدى ديغول:

1/ أن يكون تقرير المصير في الإطار الفرنسي. 2/ تسليم السلاح أولا ثم التفاوض بعد ذلك 3/ تتعدد أطراف التفاوض ( جبهة التحرير+ الطبقة الثالثة) 4/ تقسيم الجزائر إلى شمال ويقسم بين الجزائريين والفرنسيين وجنوب فرنسي.


طبيعة المخرج المشرف للقتال:

1/ نظرة ديغول: أن يكون عن طرق المفاوضات لتحقيق فكرة الجزائر الفرنسية التي يريدها ديغول وهذا بمشروع سلم الأبطال.
2/ نظرة الجزائريين: قبول مبدأ المفاوضات كوسيلة لاسترجاع السيادة الوطنية في ظل الوحدة الكاملة للتراب و الأمة , وبتمثيل جبهة التحرير الوطني كمفاوض وحيد على الشعب الجزائري.

الخاتمة:

إن قوة الثورة الجزائرية أرغمت ديغول على الجلوس إلى مائدة المفاوضات امتثالا لارادة الشعب الجزائري المتمثلة في الحرية والاستقلال والتي حققها في 05/07/ 1962.


***************************************************

السؤال: رقم :02


ورد في وثيقة طرابلس جوان 1962 :

( .. إن اتفاقيات أيفيان , هي بالنسبة للشعب الجزائري , انتصار سياسي لا مرد له,يضع حدا للنظام الاستعماري والهيمنة الأجنبية التي دامت اكثر من قرن,ولكن يجب أن لا يغيب عنا, أن هذا الانتصار الذي تحقق من حيث المبدأ قد انبثق قبل كل شيء من التسلسل الثوري المنطقي المتواصل ومن الأحداث السياسية والاجتماعية ذات الأثر التاريخي الناجمة عن الكفاح المسلح الذي قام به الشعب الجزائري...

إن اتفاقيات أيفيان تمثل قاعدة للاستعمار جديد تحاول فرنسا استعمالها لتمكين هيمنتها وتنظيمها في شكل جديد...) . عن كتاب:نصوص أساسية لجبهة التحرير الوطني

المطلوب: بناء على ما ورد في النص وما درست:

1/ حدد العوامل التي حملت فرنسا على التفاوض والوصول إلى اتفاقية أيفيان؟
2/ بين مواطن القوة والانتصار في الاتفاقيات؟

3/ استخلص مصدر التخوف من احتمال ( تمثل الاتفاقية قاعدة للاستعمار جديد)


************************************************

الجواب على السؤال
المقدمة: النص مقتطف من ميثاق طرابلس أحد مواثيق الثورة الجزائرية والذي اعتبر برنامجا أساسيا لفترة البناء والتشييد لما بعد الاستقلال ,وهو نص تاريخي سياسي جرت أحداثه في طرابلس بليبيا عام 1962 تدور فكرته الأساسية حول اتفاقية أيفيان وما تضمنته من إيجابيات وسلبيات.

العرض:

**العوامل التي حملت فرنسا على التفاوض والوصول إلى اتفاقية أيفيان:

ا / العسكرية: 1/ الخسائر البشرية الكبيرة التي تكبدتما فرنسا في الجزائر.

2/ انتقال العمليات العسكرية إلى فرنسا نفسها.

3/ فشل المخططات العسكرية الديغولية.

4/ تيقن الجنرال ديغول من عدم جدوى الحرب في الجزائر.

ب/ الاقتصادية: 1/ ارتفاع تكاليف الحرب اليومية إلى 2مليار فرنك فرنسي.

2/ إثقال كاهل الخزينة الفرنسية بنفقات الحرب المتزايدة يوميا.

3/ تراجع دور الجزائر في تمويل وتموين الاقتصاد الفرنسي.

4/ مقاطعة الجزائريين لمعظم البضائع الفرنسية .

5/ عرقلة الجزائريين لتنفيذ المشاريع الاقتصادية في الجزائر.

ج/ السياسية: 1/ التطور الإيجابي للموقف الدولي تجاه الثورة الجزائرية.

2/ فشل الدبلوماسية الفرنسية من كسب مؤيدين لها دوليا 3/ نجاح الدبلوماسية الجزائرية في كسب مؤيدين لها دوليا.

4/ الآثار الإيجابية التي خلفتها مظاهرات 11/12/1960 .

5/ تأييد الرأي العام العالمي للقضية الجزائرية.

** مواطن القوة والانتصار في الاتفاقية:

1/ تحقيق وقف إطلاق النار في الجزائر.

2/ الاعتراف الفرنسي باستقلال الجزائر.

3/ تحقيق الوحدة الترابية للجزائر.

4/ المحافظة على وحدة الأمة الجزائرية.

** استخلاص مصدر التخوف :

ا/ عسكريا: 1/ بقاء الجيش الفرنسي في الجزائر مدة 24 شهرا و80 آلف جندي

2/ الاحتفاظ بقواعد عسكرية فرنسية بالجزائر من بينها:

( المرسى الكبير, قاعدة بوفاريك , قاعدة رقان..).

ب/ اقتصاديا: 1/ المحافظة على الامتيازات الفرنسية في الجزائر.

2/ إعطاء الأولوية للشركات الفرنسية لكل المشاريع في الجزائر.

3/ المحافظة على أملاك المعمرين ومنحهم ضمانات على ذلك.

ج/ سياسيا وثقافيا : 1/ ضمان البقاء الفرنسي في الجزائر .

2/ التأكيد على منح المعمرين أتفرنسين الجنسية الجزائرية .



3/ التأكيد على التعاون الثقافي وضمان المصالح الثقافية الفرنسية في الجزائر.



الخاتمة: بقدر ما كانت اتفاقية أيفيان انتصارا للشعب الجزائري وتحقيقا لاماله كانت في الوقت ذاته قيدا كبل الجزائر بشكل رسمي مع الاستدمار الفرنسي لسنوات.
***************************************************



السؤال : رقم 03 :


جاء في تصريح بن يوسف بن خده:

(...إن وقف إطلاق النار ليس هو السلم,إن الفترة الانتقالية هي الاستعداد للاستقلال وليست هي الاستقلال ,... إن الجزائر ستكون كما نريدها نحن الجزائريون أن تكون ,وان الشعب الجزائري القوي بوحدته وأمام العالم الذي يراقبه , سيواصل نضاله لتحقيق الأهداف التي استشهد من اجلها مئات الآلاف من الأبطال الجزائريين....., يجب أن نقوي من طاقاتنا ونهيئ بعث الدولة الجزائرية المستقلة ,ذات السيادة,الدولة التي تتيح لنا إرساء قواعد سلمية لجمهورية ديمقراطية واجتماعية...).

المطلوب: حلل النص مبينا :

1/ ظروف بعث الدولة الجزائرية؟

2/ الاختيارات الكبرى من خلال ميثاق طرابلس؟

3/ الاستراتيجية المتبعة لتجسيد هذه الاختيارات بين عام 1962/1978؟
************************************************

الجواب على السؤال
المقدمة:

نص سياسي تاريخي لصاحبه السيد بن يوسف بن خده أحد أعضاء اللجنة المركزية لحركة الانتصار للحريات الديمقراطية , تقلد منصب وزير للشؤون الاجتماعية إبان الحكومة الجزائرية المؤقتة ,ثم رئيسا للحكومة الجزائرية المؤقتة في الفترة ما بين 1960/1962 , وهذا بتونس في 19/03/1962 بمناسبة إعلان توقيف القتال بين الحكومة الجزائرية والفرنسية والفكرة العامة للنص هي :تجسيد أهداف الثورة كما وردت في مواثيقها.

العرض:

ظروف بعث الدولة الجزائرية:

ا/ الظروف الدولية:


/ انتشار الفكر التحرري في المستعمرات.

2/ظهور حركة عدم الانحياز ودعمها لحركة التحرر.

3/ تراجع الاستعمار التقليدي.


4/ تدعيم المعسكر الشرقي لحركات التحرر.


5/ ظهور تقارب بين الشرق والغرب


6/ استقلال العديد من الدول .


7/ تأييد الكثير من الدول للقضية الجزائرية.


ب/ الظروف الداخلية:

* الظروف السياسية:


1/ الإرث الاستعماري بكل أشكاله.

2/ قيود اتفاقية أيفيان.


3/ الفراغ المؤسساتي الكبير الذي خلفه الاستعمار.


4/ الصراع الكبير بين الزعماء على السلطة.


* الظروف الاقتصادية:

1/ قاعدة صناعية منعدمة.


2/ زراعة استعمارية ( خمور+ نقدية).


3/ مديونة ثقيلة على كاهل الدولة الجزائرية الحديثة


4/ ارتباط الاقتصاد الجزائري بالفرنسي.


5/ الفوارق الجهوية الكبيرة ( الداخلية-الساحلية المدن -الأرياف)



* الظروف الاجتماعية:


1/ مخلفات حرب التحرير ( 1.5 مليون من الشهداء, مئات الآلاف من المعطوبين والأرامل والأيتام واللاجئين .....).


2/ انتشار الفقر والجوع والجهل بين الناس.


3/ انتشار ظاهرة الهجرة في الداخل والخارج.

*الاختيارات الكبرى من خلال مؤتمر طرابلس:

1/ بناء دولة جزائرية عصرية ذات سيادة.


2/ اتباع المنهج الاشتراكي في البلاد.


3/ إحداث ثورة اقتصادية واجتماعية وثقافية في الجزائر.


**الاستراتيجية المتبعة لتجسيد هذه الاختيارات:

الميدان السياسي:

1/ البناء المؤسساتي للدولة الجزائرية ( المرافق والهياكل).


2/ الانضمام إلى المؤسسات الإقليمية والدولية .


الميدان الاقتصادي:

1/ انتهاج الأسلوب الاشتراكي في التنمية.


2/ القيام بالتا ميمات.


3/ الاعتماد على أسلوب التخطيط.


4/ السعي إلى جزارة جميع الميادين.


الميدان الاجتماعي: 1

/ توفير مناصب شغل للعمال .

2/ السعي لتحسين المستوى المعيشي للسكان.


3/ ضمان الطب المجاني .


4/توفير السكن للمواطن.


الميدان الثقافي: 1

/ فرض التعليم على الصغار.


2/ بناء المدارس والجامعات.


3/ إرسال بعثات طلابية للتعلم في الخارج.



الخاتمة: رغم المخلفات الاستعمارية الثقيلة التي تركتها فرنسا في الجزائر إلا أن الحكومة الجزائرية استطاعت رفع التحدي وتخطي كل العقبات والوصول إلى تحقيق معظم الأهداف في الميدانين الداخلي والخارجي.


السؤال رقم : 04 :
إن الشعب الجزائري لم يبلغ فقط الهدف الذي حددته جبهة التحرير الوطني في الفتح من نوفمبر عام 1954 وهو الاستقلال ,ولكن تعداه نحو الثورة الاقتصادية والاجتماعية ....إن الحكومة الجزائرية المقبلة ستجد نفسها أمام بلاد استنزفت قواها ...إن السيادة قد استرجعت ولكن بقي ان يعطى محتوى للتحرير الوطني. ميثاق طرابلس 1962

المطلوب:

1/ حلل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي عرفتها الجزائر غداة الاستقلال.

2/ وردت عبارة ( ...ولكن بقي أن يعطى محتوى للتحرير الوطني...) ما المقصود بذلك ؟ و ما هي الأساليب التي تبنتها الدولة الجزائرية لتحقيق هذا المحتوى من خلال برنامج طرابلس ؟

**************************************************************

الجواب على السؤال
المقدمة: تمكنت الجزائر بعد 132 سنة من الاحتلال التخلص من هذا الدخيل بعد أن دفعت مقابل ذلك عدد كبير من خيرة أبنائها الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل تحرير الجزائر عام 1962 والإشكالية التي يطرحها هذا الموضوع هي الدولة الجزائرية بين طموحات شعبها وظروف قيامها؟

العرض:

* الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي عرفتها الجزائر غداة الاستقلال:

1/ اقتصاد منهار من جراء الحرب.2 / إفلاس الخزينة.

3/ تهريب الأوربيين لرؤوس الأموال. 4/ وجود زراعة جد متخلفة

5/ وجود الآلاف الهكتارات من الأراضي المحترقة .

6/ انعدام الإطارات .7 / كثرة الديون. 8/ ارتباك السوق الوطنية.

9/ تخريب المصانع 10/ تدمير اكثر من 8000 قرية .11/ 1.5 م/شهيد.

12/ 3 مليون نسمة كانوا في المحتشدات. 13/ 300الف لاجئ كانوا في تونس والمغرب. 14/ تدني المستوى المعيشي للسكان. 15
/ النزوح الريفي اكثر من 700 ألف شخص هربوا من القرى نحو المدن. 16

/ انتشار الفقر والجوع والأوبئة المعدية. 17/ وجود عدد كبير من الأيتام والأرامل من جراء الحرب.

18/ خروج الآلاف من المعتقلين في السجون . 19/ انتشار البطالة.

* المقصود بمحتوى العبارة:

هو أن يدعم الاستقلال السياسي بالاستقلال الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

* الأساليب التي تبنتها الدولة لتحقيق برنامج طرابلس:

في مجال السياسة الخارجية:

1/ محاربة الاستعمار والإمبريالية ومناصرة حركات التحرر.

2/ العمل على تجسيد الوحدة المغربية و العربية و الأفريقية 3/ <
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
- نمــــــــــاذج بــكــــــــالوريا مـقـتــــرحـــة./ قــد تـمـتــحن بـهـا. تــعالى وأنظر ؟؟ بكالوريا نظام جـديـد.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى التعليم الثانــوي-
انتقل الى: