منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *- الـتـبــغ-* الـتــدخـــيـن*- الـســـم الـقــاتـــل -* مفهوم - مـضار - حـلول- موقف الشرع منه-....... صــــور وحـقائـق...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: *- الـتـبــغ-* الـتــدخـــيـن*- الـســـم الـقــاتـــل -* مفهوم - مـضار - حـلول- موقف الشرع منه-....... صــــور وحـقائـق...   السبت مايو 31, 2008 8:59 pm




*- الــتـــدخـــين الحـقيـقـة المــرة-*
*- (مرحبا بالأعضاء والزوار بمنتدى داودي لعرج وأحلى الحضارات)-*


*- ماهو التدخين ؟التدخين سلوك مميت. يدخن الإنسان عندما يَسْتَنْشِقُ دخان أوْراق التبغ، سواء في السجائر، أو البايب، أو الشِّيْشَة.
التدخين هو عباره عن ماده التبغ يتم حرقها وادخال ضررها الي جسم الانسان واضرار غير المدخنين المحيطين بهم
.

التبغ: نبات له ساق أسطوانية الشكل وأوراق بيضاوية لزجة كبيرة الحجم، وزهور جميلة ذات لون أحمر وردي، وترتفع النبتة عن سطح الأرض حوالي مترين. وللتبغ أنواع كثيرة يصل عددها إلى أربعين صنفاً، منها الجيد ومنها الرديء، فهناك التبغ الاعتيادي وهو أشهر أنواع التبغ: التبغ القروي والتبغ العطري، وعلى الرغم من الاعتقاد الذي كان سائدا بأن التبغ يشفي ويداوي ويمنح القوة ويعيد كبار السن إلى الشباب، إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماماً فالتبغ لا يداوي ولا يشفي أمراضاً ، بل هو الباب الأوسع لدخول الأمراض إلى الجسم، والإسراع بالإنسان إلى نهايته
*- جذور وتاريـــخ هذا الخـطر( الآفة القاتلة)؟؟؟؟
عندما وصل كريستوفر كولمبس إلى أمريكا عام 1492م، وجد الهنود الحمر يدخِّنون نبات (الطّباق)، واسْمه العلمي (نيكوتينيا تباكم)، فَحَمَلَهُ إلى بلاده. وعرفته أوروبا، كما دخل إلى تركيا في القرن السابع عشر، عن طريق التجارة، ثم انْتَشَر في باقي الدول العربية.

*- محـتـويـات السجارة (السم القاتل)-*



التبغ يحتوي على الكثير من المواد الكيميائية الضارة والسامة يقدر البعض ذلك ما بين 4000 إلى 6000 مادة. منها على الأقل 40 مادة من مسببات السرطان عند الإنسان ،

وقد نشر في مجلة التايم الأمريكية (The Time), في 10 فبراير من سنة 2000 ، أن شركات التبغ اعترفت بإضافة 600 مادة من المواد الكيميائية من مكونات الدخان ومن الأصباغ في السجائر،


أهم المواد الداخلة في تركيب السجائر

* القطران ( القار)
عندما يستنشق المدخن دخان السيجارة فإن المواد العالقة في الدخان تبدأ بالترسب في باطن الرئة (على جدران الشعب والشعيبات والحويصلات الهوائية) وأهم هذه المواد المترسبة مادة القطران. التي تحمل معها العديد من المواد الكيميائية من مكونات الدخان الأخرى إلى داخل الرئة ومنها إلى بقية الجسم. هذه المادة عبارة عن حبيبات سوداء متناهية في الصغر, وهي أثقل من الهواء, تترسب على جدران الشعيبات الهوائية فتمنع الشعيرات المبطنة لمجاري الهواء من أداء وظيفتها - حيث تصيبها بالشلل التام - وهي تنظيف مجاري الهواء من البلغم ومن أي مواد أو عوالق قد تدخل مع الهواء المستنشق. وهذا بالتالي يؤدي إلى احتقان هذه المواد مع البلغم المتراكم في داخل الشعيبات الهوائية مما يعرض إلى الإصابة بالتهابات شعبية ورئوية حادة أو مزمنة.

كذلك من المعروف الآن أن مادة القطران في دخان السجائر هي أحد مسببات سرطان الرئة وسرطان الحلق والأحبال الصوتية. وتعمل على الترسب في الشفاه والأسنان وتحت الأظافر فتغير ألوانها. وتتسبب مادة القطران في إضعاف جهاز المناعة عند المدخن، مما يكون له أسوأ الأثر في إمكانية مكافحة الأمراض وبالتالي تعرض الجسم للعلل المختلفة.

* النيكوتين (nicotine)
هذه هي المادة الكيميائية الأساسية المسؤولة عن التسبب في إدمان تدخين السجائر. بل إن العديد من الدراسات تؤكد أن مادة النيكوتين في السجائر لا تقل خطورة وحدة في التسبب في الإدمان من المخدرات الأخرى كالكوكايين والهيروين.
حينما يبدأ المدخن باستنشاق السيجارة فان النيكوتين الداخل عن طريق الرئتين يمتص إلى الدم وفي غضون ثمانية ثواني يصل النيكوتين إلى المخ وعندها يشعر المدخن المزمن بالراحة وهدوء الأعصاب. وهذا هو المؤشر على وجود الإدمان. بحيث لو أن المدخن تأخر عن الموعد المعتاد لتناول السيجارة فان الجسم يبدأ بالتململ وتظهر على المدخن آثار القلق والارتباك وعدم الارتياح, وكلما زادت مدة التأخير كلما زادت حدة هذه الأعراض. حتى ينهي المدخن هذا الشعور باللجوء إلى التدخين وأخذ جرعة من النيكوتين لتعوض النقص المترتب على التأخير في تناول النيكوتين. وهل يكون هذا سوى الإ دمان. من هنا قد يظن البعض أن التدخين سبب من أسباب راحة الجسم ولكن ينسى هؤلاء أن السبب في ظهور هذه الأعراض - وتسمى أعراض الانسحاب أو الحنين - هو إدمان التدخين (النيكوتين) أصلا.

كذلك يسبب النيكوتين في دخان السجائر زيادة في معدل ضربات القلب, ومعدل ضغط الدم, ويسبب تقلص الأوعية الدموية في الجسم وبالأخص الشرايين, مما يعني أن على القلب أن يضخ الدم بصورة أقوى حتى يستطيع أن يوفي بحاجة الجسم من الغذاء والأكسجين. وهذا مما يتعب ويرهق القلب حتما مع مضي الزمن. كما تعمل مادة النيكوتين على الترسب في الشفاه والأسنان وتحت الأظافر فتغير ألوانها.
ويؤدي النيكوتين في دخان التبغ إلى زيادة قدرة الصفائح الدموية على التجمع والالتصاق والتخثر، وهذا أمر له خطورته لأن هذا الأمر يساعد على سرعة وسهولة تجلط الدم، وقد تحدث التجلطات نتيجة لذلك في الساقين والقدمين, أو في شرايين القلب التاجية, أو حتى في المخ. وعند النساء المدخنات يؤدي النيكوتين إلى إضعاف قدرة جسم المرأة على تصنيع وإفراز هرمون الإستروجين، مما يسبب اضطراب ثم توقف الدورة الشهرية مبكرا, والوصول المبكر لسن اليأس
.
* أول أكسيد الكربون ( carbon monoxide)
وهو مادة غازية سامة تنبعث مع دخان السجائر ومن عادم السيارات وهي مادة الاحتراق الأولية. يقوم هذا الغاز على إضعاف قدرة الخلايا الحمراء في الدم على حمل الأكسجين وتوصيله إلى خلايا الجسم المختلفة والتي لا تعيش إلا به. حيث يحل غاز أول أكسيد الكربون محل الأكسجين في خلايا الدم الحمراء وذلك بعد طرد الأكسجين منها. حيث أن قدرة دخول هذا الغاز إلى داخل الخلايا الحمراء تفوق قدرة الأكسجين على ذلك بنحو 200 مرة. هذا علاوة على أن غاز أول أكسيد الكربون يتسبب في تلف جدران أوعية الدم، وخصوصا الشرايين. وعند المدخن المزمن يوجد ما لا يقل عن 15% من مجموع الخلايا الحمراء متشبعة بهذه المادة بدلا من الأكسجين في أي وقت من الأوقات.
* مادة الأسيتون
تستخدم كمادة مذيبة أو مزيلة للأصباغ. كما في مزيل الأصباغ عن الأظافر مثلا.

* مادة الأمونيا ( ammonia)
تضاف هذه المادة للسجائر عادة للحصول على النكهة. ولها وظيفة أخرى تكمن في أنها تساعد على سرعة وزيادة ذوبان مادة النيكوتين في الدخان بحيث تسهل بعد ذلك عملية امتصاص النيكوتين إلى الدم وبدئ مفعوله المدمر. يتواجد النيكوتين طبيعيا على هيئتين كيميائيتين الحامض والقلوي. فحينما تضاف مادة الأمونيا إلى النيكوتين يتحول النيكوتين من الحالة الحامضة إلى الحالة القلوية, وهذا يساعد على تحويل مادة النيكوتين إلى الحالة الغازية في دخان السجائر مما يعمل على وصول النيكوتين إلى داخل الرئتين بسهولة, وبالتالي سرعة امتصاصه إلى الدم وانتشاره إلى أعضاء الجسم المختلفة.
* مادة البنزين
من المواد الصناعية المستخدمة في الأصباغ وفي صناعة بعض مواد البلاستيك والمطاط الصناعي والوقود. وهذه احدى المواد المسببة لسرطان الدم ( اللوكيميا ).

* عنصر الكادميوم ( cadmium)
من العناصر السامة جدا, ويدخل في صناعة البطاريات. وخطورة هذه المادة أكبر أو أشد إذا ما تعاطاها الإنسان عن طريق الاستنشاق بالمقارنة مع تعاطيها عن طريق الفم. حيث أنه قد ينجم عن تعاطيها ضرر للكلى. مع زيادة احتمال الإصابة بسرطان الرئة والبروستاتا.
* مادة الفورمالديهايد
مادة معقمة تستخدم للحفاظ على الأجساد الميتة من التعفن, أو لتعقيم الأدوات الطبية. وهي من مسببات السرطان. وقد تسبب بعض الإضرابات في الجهاز التنفسي والجهاز المعوي.
* مادة سيانيد الهيدروجين
وهذه من أكثر المواد في دخان السجائر سمية. وهي مادة قاتلة إذا ما أخذت بجرعة معينة.

* عنصر الرصاص
مادة اخرى من المواد السامة الداخلة في مكونات دخان التبغ. وتؤثر على الجهاز العصبي المركزي (المخ) والأعصاب الطرفية وقد تصيبها بالشلل. كذلك فقد تضر بالكلى وبخلايا الدم الحمراء وتتسبب في الإصابة بفقر الدم (الأنيميا). وتؤثر على التطور الذهني عند الأطفال, فتسبب بعض التخلف العقلي.
* عنصر الزئبق
التعرض لهذا العنصر يضر بالأعصاب الطرفية فيصيب الأطراف بالرعاش وفقدان التوازن, ويضعف الذاكرة. ويضر بالكلى.* مادة الميثانول( methanol)
وهي مادة كحولية سامة. حيث تؤدي عند التسمم بها إلى الإصابة بما يشبه الجنون,ثم العمى, ثم الموت.حكم تدخين السجائر - الشيخ ابن عثيمين
سؤال : سُئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين _ رحمهُ الله تعالى _ عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية السابق ، هذا السؤال : أرجو من سماحتكم بيان حكم شرب الدخان والشيشة مع ذكر الأدلة على ذلك ؟

جــــــــواب : شرب الدخان محرّم وكذلك الشيشة ، والدليل على ذلك قولهُ _ تعالى _ { ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً } ( سورة النساء ، الآية 29). وقولهُ تعالى _:{ ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } ( سورة البقرة ، الآية 195) . وقد ثبت في الطب أن تناول هذه الأشياء مضر، وإذا كان مضراً كان حراماً ، ودليل آخر قولهُ _ تعالى _ { ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما } ( سورة النساء ، الآية 5 ) . فنهى عن إتيان السفهاء أموالنا ، لأنهم يبذرونها ويفسدونها ولا ريب أن بذل الأموال في شراء الدخان والشيشة أنهُ تبذير وإفساد لها ، فيكون منهيّا عنه بدلالة هذه الآية ومن السنة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن إضاعة المال ، وبذل الأموال في هذه المشروبات ( الشيشة والسجائر ) من إضاعة المال . ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لا ضرر ولا ضرار )) وتناول هذه الأشياء موجب للضرر ولأن هذه الأشياء توجب للإنسان أن يتعلق بها فإذا فقدها ضاق صدره وضاقت عليه الدنيا فأدخل على نفسه أشياء هو في غنى عنها


*- لماذا يدخن الإنسان؟!

* مجاملة ومشاركة الأصحاب في المناسبات الاجتماعية.

* الظّن بأنه من مظاهر العَظَمَة والنّضوج.

* الظّن بأنه يخفّف من التوتر والخجل.

* الظّن بأنه مُنَبِّهٌ للجسم والتفكير في المواقف الصعبة.

* الاحساس بحركة السيجارة في اليد.

* التّعود على سلوك خاطئ، وإدْمان النيكوتين.

* الضّعف أمام الإعلانات.


كيف يؤثر التدخين على الجسم؟
* يصل النيكوتين في 8 ثوانٍ إلي المخ، ومنه إلي الجسم؛ فيُصيب الرئة بالسرطان.
* يضْعف النيكوتين الإبصار؛ نتيجةً لضيق شرايين شبكة الْعين.
* يقلّل من استفادة الدم بالأكسجين.
* يُحْدث خللاً في الجهاز العصبي.
* يُرسّب الدهون علي جدار الشرايين؛ فيقلّل تدفُّق الدم، و يرفع ضَغْطَه.
* يُقلّل حَرَكَةَ الشُّعَيْرات المبَطِّنَة لممرَّات التنفُّس، والقدرة علي طرد البلْغم والأتربة.
* يسبب زُرْقة الشّفاه، وصفرة الأسنان، والروائح الكريهة للفم.
* كثيراً ما يؤدي إلى عدم إتمام الحمْل، أو ولادة أطفال غير مكتملين النمو.
* يُقلّل لبن الأم، ويضر بصحة الطفل الرضيع
.


التدخين السلبي .. أخطر :
هو استنشاق الدّخان الطائر، وهو أخطر من عملية التدخين؛ لأنه يحتوي علي الكثير من القطران، والنيكوتين، وغاز أول أكسيد الكربون السّام. ويَسْتَنْشِقُ المدخن أقلّ من ربع السيجارة، أما الجالس إلى جانبه، فَيَسْتَنْشِقُ ثلاثة أرباعها!

نصائح للإبتعاد عن التدخين:
* تجنُّب الأماكن التي يوجد بها تدخين.
* تجنُّب شراء السّجائر.
* انْصَحْ من يدخن باستعمال معجون أسنان قوي النكهة؛ لتقلل رغبته في التدخين، أو بمضْغِ اللبان.
* كلّما فَكّر شخص تحبُّه في التدخين، ذكِّرْه (بكل أَدَبٍ وذوق) بمن يحبونه ويحتاجون إليه.




ما هي الفوائد الصحية للانقطاع عن التدخين ؟
إن الانقطاع عن التدخين ليس بالمستحيل، وهو أفضل كلما تم باكراً. فيما أهم الفوائد الصحية للانقطاع :

بعد 20 دقيقة من الانقطاع عن التدخين يعود الضغط والنبض إلى المعدل الطبيعي، ويتحسن دوران الدم في اليدين والقدمين وتصبحان أكثر دفئاً.

بعد 8 ساعات من الانقطاع عن التدخين يعود أوكسجين الدم إلى المعدل الطبيعي، ويبدأ احتمال حدوث احتشاء القلب (الجلطة) بالتناقص.

بعد 24 ساعة من الانقطاع عن التدخين ينطرح غاز أول أوكسيد الفحم (الخانق) من الجسم، وتبدأ الرئة بالتخلص من بقايا التبغ.

بعد 48 ساعة من الانقطاع عن التدخين يتخلص الجسم من النيكوتين، وتتحسن حاستي الذوق والشم.

بعد 72 ساعة من الانقطاع عن التدخين يصبح التنفس سهلاً بسبب زوال التشنج القصبي.

بعد 2 ـ 12 أسبوعاً من الانقطاع عن التدخين يتحسن دوران الدم في كامل الجسم، ويصبح المشي أسهل.
بعد 3 ـ 9 أشهر من الانقطاع عن التدخين تتحسن وظائف الرئة بمقدار 5 ـ 10%، وتزول الأعراض التنفسية المعروفة لدى المدخن كالسعال وقصر النفس والتشنج القصبي.
بعد 5 سنوات من الانقطـاع عن التدخيـن ينخفـض احتمـال حـدوث احتشـاء عضلة القلب (الجلطة) واحتشاء ونزوف الدماغ (الفالج) إلى النصف مقارنة بالمدخنين.

بعد 10 سنوات من الانقطاع عن التدخين ينخفض احتمال حدوث سرطان الرئة إلى النصف مقارنة بالمدخنين، ويتساوى احتمال حدوث احتشاء عضلة القلب (الجلطة) واحتشاء ونزوف الدماغ (الفالج) مع غير المدخنين.


ما هي الفوائد الاقتصادية للانقطاع عن التدخين ؟
ينجم عن الانقطاع عن التدخين وفورات كبيرة من النقود تنتج عن عدم شراء منتجات التبغ، وعن انخفاض تكاليف الرعاية الصحية التي ينفقها المدخن على صحته التي اضطربت بسبب التدخين، وبإمكان المنقطع إنفاق تلك الوفورات في مجالات مفيدة كالرحلات والرياضة والموسيقى والمطالعة.
إذاً، ما هي طرق الانقطاع المفاجئ عن التدخين ؟
يحتاج الانقطاع المفاجئ إلى القناعة الكافية بأضرار التدخين والإرادة اللازمة. فيما يلي بعض طرق الانقطاع المفاجئ (علماً أن الانقطاع المفاجئ أفضل من الانقطاع التدريجي) :
- اختر يوماً محبباً إليك للانقطاع.

- حاول البدء بمشاركة أفراد آخرين.

- تخلص من جميع منتجات التبغ والولاعات وصحون السجائر.

- ابتعد قدر الإمكان عن الظروف المشجعة على التدخين.

- ابتعد قدر الإمكان عن أماكن تواجد المدخنين.

- تردد على الأماكن التي يمنع فيها التدخين كالمكتبات.

- أكثر من ممارسة الهوايات التي تستعمل فيها اليدين كالرسم.

- ابتعد عن تناول السكريات والدسم وأكثر من تناول الخضار وشرب السوائل.

- اهتم بالنظافة الشخصية.



عند الرغبة بالتدخين تذكر مخاطر التدخين وأضراره على نفسك وعلى أفراد أسرتك، وحاول الاسترخاء أو تغيير المكان الذي أنت فيه، وتذكر أنك في معركة مع خصم عنيد وأنه عليك أن تنتصر.

وما هي طرق الانقطاع التدريجي عن التدخين ؟
خلال شهر يمكنك الانقطاع بإتباع ما يلي :

إنقاص عدد السجائر بمعدل سيجارة كل يوم، أو

تدخين نصف سيجارة في كل مرة وإنقاص ذلك تدريجياً، أو

وضع السيجارة بالفم دون إشعالها، أو

استعمال أنواع من السجائر ذات نيكوتين أقل، أو

استعمال أدوية معينة كلصقات النيكوتين وغيرها تحت الإشراف المباشر للطبيب .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: *- تـــــــابـــع-*   السبت مايو 31, 2008 10:56 pm






بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

فقد اختلف العلماء حول الضرر الناتج عن التدخين، ومن ثم اختلف الحكم الفقهي، ما بين الحرمة والكراهة التحريمية، لما يسببه من أضرار على الصحة والنفس، وقد أفتت دار الإفتاء المصرية بحرمة التدخين لما فيه من أضرار كثيرة، وفصل القول في المسألة فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي منتهيا في الفتوى التالية لحرمته لما يسببه من أضرار:


أحكام التدخين في ضوء النصوص والقواعد الشرعية

وتحرم دار الإفتاء المصرية التدخين فيقول فضيلة الدكتور الشيخ أحمد الطيب مفتي مصر:

كانت الفتوى عن التدخين إلى عهد قريب، أنه من التصرفات التي تعتريها أحكام الحرمة والكراهة والإباحة تبعا لما يحدثه التدخين من ضرر على المدخن، وكانت القاعدة أنه إن ترتب عليه ضرر يلحق بصحة المدخن أو ماله فهو حرام، وإلا فهو مباح أو مكروه بسبب رائحته الخبيثة.

لكن ثبت في الأعوام الأخيرة علميا وطبيا أن التدخين ضار ومهلك ومدمر لصحة الإنسان في كل الأحوال والظروف، ومع أية جرعة من جرعات التدخين..وهذا ما أكدته منظمة الصحة العالمية، وأيضا المنظمة الإسلامية للعلوم الطبية، والتي أرسلت إلى دار الإفتاء مطبوعاتها التي تؤكد هذا الضرر تأكيدا صريحا لا لبس فيه، مما اضطر شركات صناعة التدخين أن تحذر المدخنين بعبارة صريحة مكتوبة على علب التدخين تقول :"التدخين يدمر الصحة ويسبب الوفاة".

ودار الإفتاء تقرر أن التدخين إذا كان ضارا بصحة الإنسان ضررا محققا في كل الأحوال والظروف ومع أية كمية، فإنه "حرام شرعا".

ورجح الأستاذ الدكتور على جمعة الأستاذ بجامعة الأزهر حرمة التدخين فقال:

اختلف العلماء في هذا، والراجح عندنا حرمة التدخين؛ لما ثبت يقينًا من أنه ضار للمدخن وغيره

وفصل القول في الموضوع فضيلة الشيخ عطية صقر من كبار علماء الأزهر فقال:

يكون التَّدْخِين حَرَامًا إذا كان فيه ضََرٌر صِحي لا يُحْتَمَل، وذلك يختلف باختلاف الأشخاص والأحوال، ولابد من إخبار الطبيب الثقة بخطورته على الشخص . وكذلك إذا كان فيه إسرافٌ مُحَرَّمٌ بأن كان المُدَخِّن مُحْتَاجًا إلى ثَمَنِه في نَفَقَاتٍ واجبةٍ عليه .

ويكون مَكْرُوهًا إن لم يكنْ فيه ذلك الضَّرر الصِّحي والمَالي ؛ وذلك لأنَّه مَظَنَّة الضَّرر ولرائِحَته الْكَرِيهة التي يَتَأَذَّى بها كثيرٌ من النَّاس، فهو في ذلك ليس أقلَّ من الثَّوْم والبَصل اللَّذَيْن قال عنهما النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ" من أَكَلَ ثَوْمًا أو بَصَلًا فَلْيَعْتَزِلْنَا أو فَلْيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا، ولْيَقْعُدْ في بيته " رواه البخاري ومسلم .
كما أنَّ المَال الَّذي يُنْفَقُ فيه أوْلى أن يُوَجَّه إلى مجالاتٍ مُفِيدة وهى كثيرة، وقد تكون الحاجة فيها مُلحة، وكذلك يُكْرَه التَّدْخِين تَوَرُّعًا ؛ لأنَّ بعض الفقهاء قال بحُرْمَتِه .

وأنا أميل إلى هذا التَّفْصِيل، وإنْ كنتُ أرى أنَّ الْكَرَاهة فيه ليْسَت تَنْزِيهِيَّة بل تَحْرِيِمِيَّة، بمعنى أن عقوبتها أقلُّ من عقوبةِ الحَرَام، وذلك لأَثَرِه السَّيء على الكثيرين من المُدَخِّنين صِحيًّا، وكذلك لأثره الاقتصادي على مَجْمُوع الأمة التي هي في أشدِّ الحَاجَة إلى تَوْفِير المطالب الأساسية أو تَحْسِينها، وما يُحْرَق يوميًا من الدُّخان يُمْكِن أن يُسْتَفَاد به في مشروعاتٍ إنتاجية هامة لرَفْعِ مُسْتَوى المَعِيشة.أ.هـ

وحرمه فضيلة الشيخ ابن باز من علماء السعودية رحمه الله فقال:

روى الإمام أحمد ، وأبو داود ، عن أم سلمة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن كل مسكر ومفتر قال العلماء: ( المفتر: ما يورث الفتور والخدر في الأطراف ).

وحسبك بهذا الحديث دليلاً على تحريمه ، بالإضافة إلى أنه يضر بالبدن والروح ، ويفسد القلب ، ويضعف القوى ، ويغير اللون بالصفرة. والأطباء مجمعون على أنه مضر ، يضر بالبدن والمال ؛ ولأن فيه التشبه بالفسقة ؛ ولأنه لا يشربه غالبًا إلا الفساق والأنذال ، ورائحة فم شاربه خبيثة.أ.هـ

وبين الأستاذ الدكتور عبد الستار فتح الله سعيد حرمة التدخين واستدل على ذلك بما يلي:

شرب الدخان: السجائر، أو التبغ في الشيشة، أو ما يسمى الجوزة، أو ما إلى ذلك من ألوان تدخين ما يسمى بالتبغ أو الطباق، كل هذا حرام شرعًا وليس مكروهًا فقط، والدليل على ذلك ما يأتي:

أولاً: أنه مضر بالصحة ضررًا فادحًا، بإجماع الأطباء في العالم كله، حتى غير المسلمين، وبالتالي فكل ضرر يجلبه المسلم على نفسه حرام؛ لقوله صلى الله عليه وسلم "لا ضرر ولا ضرار"، ولقوله تعالى "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا"، والسجائر تقتل صاحبها علميًا؛ لذلك القوانين في إنجلترا وأمريكا وغيرهما الآن، تلزم أصحاب الشركات أن يكتبوا على علبة السجائر "التدخين يقتل"، بدلاً من الجملة السابقة "التدخين ضار جدا بالصحة".

ثانيًا: أن السجائر يتخلف عنها روائح في الفم وفي الأنف خبيثة منتنة، وقد قال الله تعالى في سورة الأعراف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه "يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث"، فنص على أنه خبيث، والخبيث محرم كما جاء في الآية.

ثالثًا: أنه تبذير وإحراق للمال فيما لا فائدة فيه، بل فيما يضر المدخن ومن حوله، وإنفاق المال في مثل هذا تبذير محرم، وقد قال الله تعالى في سورة الإسراء "ولا تبذر تبذيرًا إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورًا".

فوصف الله المبذر بأنه من إخوان الشياطين يدل على غاية الحرمة لإنفاق المال في غير وجوه الانتفاع التي أحلها الله سبحانه وتعالى. أ.هـ.

وكذلك حرمه الأستاذ الدكتور أحمد يوسف سليمان أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة فقال:

اختلف الفقهاء المعاصرون في حكم التدخين عن قائل بالحرمة، وقائل بالكراهية التحريمية، والذي نختاره للفتيا أن التدخين حرام، والدليل على ذلك ما يلي:

أولا: المادة التي تصنع منها السجاير وغيرها مما يدخنه المدخنون خبيثة الطعم والرائحة وكل خبيث حرام، قال الله تعالى مبينا أهداف البعثة المحمدية: "وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ" (الأعراف: آية 127).

ثانيا: لقد ثبت طبيا أن السجائر تُسبب كثيرا من الأمراض، بل إن بعض هذه الأمراض التي تسببها من الأمراض الخبيثة التي استعصى على الأطباء علاجها، ولم يكتشفوا لها علاجا ناجعا حتى الآن، فهذه الأمراض تتلف الصحة، وتودي بالحياة، وتفضي في الغالب بالأمم إلى التهلكة، وما كان هذا شأنه فهو حرام. لقوله تعالى: "وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" (البقرة: آية 195)، وقوله تعالى : "وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا" (النساء: آية 29).

ثالثا: في التدخين إضاعة للمال في غير فائدة، بل فيما فيه الضرر، وهذا يسمى شرعا بالتبذبر، وقد قال الله تعالى: "وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا*إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا"(الإسراء: آية 26-27)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "إن الله كره لكم ثلاثا، قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال".

رابعا: جحود النعمة، فإن الصحة نعمة عظيمة يجب شكر الله عليها بالحفاظ عليها فقد صح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ"، وكذلك المال نعمة يجب شكر الله عليها، وشكره عليها يكون بوضعها في مواضعها، وذلك يكون بإنفاق المال في الحلال الطيب، الذي يعود على المنفق وعلى من حوله بالمنفعة، مع التوسط بين البخل والتقتير من جهة والإسراف والتبذير من جهة أخرى، قال الله تعالى عن صفات عباد الرحمن: "وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا" (الفرقان: آية 67).أ.هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: *- تــــــــــابــع-*   السبت مايو 31, 2008 10:57 pm

*- هــل التدخـيـن مازال مختلفا فيه ؟؟؟؟
بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:
فالاختلاف الذي نشأ بين الفقهاء عند ظهور التدخين ، ليس خلافا في أدلة الأحكام ، ولكنه خلاف حول ثبوت الضرر في التدخين أم لا، وثبوت الضرر في التدخين لا يرجع إلى الفقهاء ، وإنما يرجع إلى الأطباء، وقد أثبت الطب أضرار التدخين ، ومن هنا، فإن الخلاف في حكم التدخين يرتفع ، ليكون هو الحرمة ، لثبوت الضرر، ولاتفاق الفقهاء أن ما ثبت ضرره ، ثبتت حرمته.
هذه خلاصة ما أفتى به فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ، وإليك نص فتواه :

الخلاف المنقول عن علماء المذاهب عند ظهور الدخان ، وشيوع تعاطيه ، واختلافهم في إصدار حكم شرعي في استعماله ، ليس منشؤه في الغالب اختلاف الأدلة ، بل الاختلاف في تحقيق المناط .
أعني أنهم متفقون على أن ما يثبت ضرره على البدن أو العقل يحرم تعاطيه ..
ولكنهم يختلفون في تطبيق هذا الحكم على الدخان .
فمنهم من أثبت له عدة منافع في زعمه . ومنهم من أثبت له مضار قليلة تقابلها منافع موازية له . ومنهم من لم يثبت له أية منافع ، ولكن نفى عنه الضرر . وهكذا .
ومعنى هذا أنهم لو تأكدوا من وجود الضرر في هذا الشيء لحرموه بلا جدال .
وهنا نقول : إن إثبات الضرر البدني أو نفيه في "الدخان" ومثله مما يتعاطى ليس من شأن علماء الفقه، بل من شأن علماء الطب والتحليل . فهم الذين يسألون هنا ، لأنهم أهل العلم والخبرة . قال تعالى: فاسأل به خبيرًا ) الفرقان:59. وقال : ( ولا ينبئك مثل خبير ) فاطر:14.

أما علماء الطب والتحليل فقد قالوا كلمتهم في بيان آثار التدخين الضارة على البدن بوجه عام، وعلى الرئتين والجهاز التنفسي بوجه خاص. وما يؤدي إليه من الإصابة بسرطان الرئة مما جعل العالم كله في السنوات الأخيرة يتنادى بوجوب التحذير من التدخين .
على أن من أضرار التدخين ما لا يحتاج إثباته إلى طبيب اختصاصي ولا إلى محلل كيماوي ، حيث يتساوى في معرفته عموم الناس ، من مثقفين وأميين .

وينبغي أن نذكر هنا ما نقلناه من قبل عن بعض العلماء ، وهو أن الضرر التدريجي كالضرر الدفعي الفوري ، كلاهما مقتض للتحريم . ولهذا كان تناول السم السريع التأثير في الصدر والسم البطيء التأثير حرامًا بلا ريب .
وعلى هذا القول : إن اختلاف علماء الفتوى في التحريم والإباحة في نبات الدخان إنما هو بناء على ما ثبت لدى كل منهم من الأضرار أو عدمه .
أما ما يقوله بعض الناس : كيف تحرمون مثل هذا النبات بلا نص ؟
فالجواب : أنه ليس من الضروري أن ينص الشارع على كل فرد من المحرمات ، وينبغي أن يضع ضوابط أو قواعد تندرج تحتها جزئيات شتى ، وأفراد كثيرة . فإن القواعد يمكن حصرها ، أما الأفراد فلا يمكن حصرها .

ويكفي أن يحرم الشارع الخبيث أو الضار ، ليدخل تحته ما لا يحصى من المطعومات والمشروبات الخبيثة أو الضارة ، ولهذا أجمع العلماء على تحريم الحشيشة ونحوها من المخدرات، مع عدم وجود نص معين بتحريمها على الخصوص .
وهذا الإمام أبو محمد بن حزم الظاهري ، نراه متمسكًا بحرفية النصوص وظواهرها ، ومع هذا يقرر تحريم ما يستضر بأكله ، أخذا من عموم النصوص . قال : وأما كل ما اضر فهو حرام لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إن الله كتب الإحسان على كل شيء .. فمن أضر بنفسه أو بغيره فلم يحسن، ومن لم يحسن فقد خالف كتاب( أي كتابه) الله الإحسان على كل شيء) 505،.
ويمكن أن يستدل لهذا الحكم أيضًا بقوله صلى الله عليه وسلم :لا ضرر ولا ضرار). كما يمكن الاستدلال بقوله تعالى :ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا ) النساء:29.
ومن أجود العبارات الفقهية في تحريم تناول المضرات عبارة الإمام النووي في روضته قال:
( كل ما أضر أكله كالزجاج والحجر والسم ، يحرم أكله. وكل طاهر لا ضرر في أكله يحل أكله إلا المستقذرات الطاهرات ، كالمني والمخاط. فإنها حرام على الصحيح .. إلى أن قال : ويجوز شرب دواء فيه قليل من سم إذا كان الغالب السلامة ، واحتيج إليه .
ومن الناس من يتمسك هنا بقاعدة : الأصل في الأشياء الإباحة إلا ما نص الشرع على تحريمه .
والرد على هؤلاء أن من علماء الأصول من عكس ذلك فقال : الأصل في الأشياء الحظر إلا ما جاء الشرع بإباحته ..
والصحيح من قول هؤلاء وهؤلاء التفصيل . فالأصل في المنافع الإباحة ، لقوله تعالى في معرض الامتنان على عباده : هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعًا ) البقرة :29 ولا يمتن عليهم بما هو محرم عليهم .
وأما المضار ، وهي : ما يؤذي البدن أو النفس أو هما معًا . فالأصل فيها الحظر والتحريم .
على أن في (التدخين) نوعًا من الضرر يجب ألا يغفل ، وهو ضرر يقيني لا شك فيه ، وهو الضرر المالي . وأعني به إنفاق المال فيما لا ينفع بحال ، لا في الدنيا ولا في الدين ، ولا سيما مع غلاء أثمانه، وإسراف بعض هواته في تناوله ، حتى إن أحدهم قد ينفق فيه ما يكفي لإعاشة أسرة كاملة .
أما ما يجده بعض الناس من راحة نفسية في التدخين ، فليس منفعة ذاتية فيه ، وإنما ذلك لاعتياده عليه، وإدمانه له . فهو لهذا يرتاح لاستعماله . شأن كل ما يعتاد الإنسان تعاطيه مهما كان مؤذيًا وضارًا غاية الضرر .
وقد قال الإمام إبن حزم في "محلاه"( المحلى :ج7ص503،مسألة 1027.): السرف حرام . وهو :
1. النفقة فيما حرم الله تعالى ، قلت أو كثرت ، ولو أنها جزء من قدر جناح بعوضة.
2. أو التبذير فيما لا يحتاج إليه ضرورة ، مما لا يبقى للمنفق بعده غنى.
3. أو إضاعة المال وإن قل برميه عبثًا…
قال الله تعالى: ( ولا تسرفوا ، إنه لا يحب المسرفين ) اهـ . ولا يخفى أن إنفاق المال في التدخين إضاعة له .
وقد أعجبني مما نقلته من قبل قول أحد العلماء : لو اعترف شخص أنه لايجد في التدخين نفعًا بوجه من الوجوه ، فينبغي أن يحرم عليه . من حيث أنه إضاعة للمال . إذًا لا فرق في حرمة إضاعته بين إلقائه في البحر ، وإحراقه بالنار ، أو غير ذلك من وجوه الإتلاف .
فكيف إذا كان مع الإتلاف للمال ضرر يقينًا أو ظنًا ؟ . أي أنه اجتمع عليه إتلاف المال وإتلاف البدن معًا .
فواعجبًا لمن يشتري ضرر بدنه بحر ماله طائعًا مختارًا .
وهناك ضرر آخر ، يغفل عنه عادة الكاتبون في هذا الموضوع وهو الضرر النفسي ، وأقصد به ، أن الاعتياد على التدخين وأمثاله ، يستعبد إرادة الإنسان ، ويجعلها أسيرة لهذه العادة السخيفة . بحيث لا يستطيع أن يتخلص منها بسهولة إذا رغب في ذلك يومًا لسبب ما . كظهور ضررها على بدنه ، أو سوء أثرها في تربية ولده ، أو حاجته إلى ما ينفق فيها لصرفه في وجوه أخرى أنفع وألزم ، أو نحو ذلك من الأسباب.
ونظرًا لهذا الاستعباد النفسي ، نرى بعض المدخنين ، يجور على قوت أولاده ، والضروري من نفقة أسرته ، ومن أجل إرضاء مزاجه هذا ، لأنه لم يعد قادرًا على التحرر منه .
وإذا عجز مثل هذا يومًا عن التدخين ، لمانع داخلي أو خارجي ، فإن حياته تضطرب ، وميزانه يختل، وحاله تسوء ، وفكره يتشوش ، وأعصابه تثور لسبب أو لغير سبب .
ولا ريب أن مثل هذا الضرر جدير بالاعتبار في إصدار حكم على التدخين .
ويتبين من هذا التمحيص الذي ذكرناه : أن إطلاق القول بإباحة التدخين لا وجه له ، بل هو غلط صريح ، وغفلة عن جوانب الموضوع كله ، ويكفي ما فيه من إضاعة لجزء من المال فيما لا نفع فيه وما يصحبه من نتن الرائحة المؤذية ، وما فيه من ضرر بعضه محقق، وبعضه مظنون أو محتمل .
وإن كان لهذا القول وجه فيما مضى ، عند ظهور استعمال هذا النبات في سنة ألف من الهجرة ، حيث لم يتأكد علماء ذلك العصر من ثبوت ضرره ، فليس له أي وجه في عصرنا بعد أن أفاضت الهيئات العلمية الطبية في بيان أضراره ، وسيء آثاره ، وعلم بها الخاص والعام ، وأيدتها لغة الأرقام .
وحسبنا ما جاء في السؤال من إحصاءات ، تضمنها تقرير أكبر هيئة طبية محترمة في العالم .
وإذا سقط القول بالإباحة المطلقة . لم يبق إلا القول بالكراهة أو القول بالتحريم .
وقد اتضح لنا مما سبق أن القول بالتحريم أوجه وأقوى حجة . وهذا هو رأينا . وذلك لتحقق الضرر البدني والمالي والنفسي باعتياد التدخين.
وإذا قيل بمجرد الكراهة ، فهل هي كراهة تنزيه أو تحريم ؟ الظاهر الثاني .
نظراً لقوة الاعتبارات والأدلة التي أدت إلى القول بالتحريم فمن أنزل الحكم عن الحرام لم ينزل عن درجة المكروه التحريمي .
ومهما يكن فمن المقرر أن الإصرار على الصغائر يقربها من الكبائر . ولهذا أخشى أن يكون الإصرار على المكروه مقربًا من الحرام .
على أن هناك ملابسات واعتبارات تختص ببعض الناس دون بعض ، تؤكد الحرمة وتغلظها كما تؤكد الكراهة عند من قال بالكراهية ، بل تنقلها إلى درجة التحريم .
وذلك مثل أن يضر الدخان شخصًا بعينه ، حسب وصف طبيب ثقة ، أو حسب تجربة الشخص نفسه ، أو حسب تجربة آخرين في مثل حاله .
ومثل أن يكون محتاجًا إلى ثمنه لنفقته أو نفقة عياله ، أو من تجب عليه نفقتهم شرعًا(وينبغي أن يذكر هنا أيضًا ملايين من المسلمين يموتون من الجوع -حقيقة لا تجوزًا- على حين تنفق عشرات الملايين في شهوة التدخين.)
ومثل أن يكون الدخان مستوردًا من بلاد تعادي المسلمين ، ويذهب ثمنه لتقويتها على المسلمين .
ومثل أن يصدر ولي الأمر الشرعي أمرًا بمنع التدخين ، وطاعته واجبة فيما لا معصية فيه .
ومثل أن يكون الشخص مقتدى به في علمه ودينه ، مثل علماء الدين ، ويقرب منهم الأطباء .
هذا وينبغي أن نضع في اعتبارنا ونحن نصدر حكمًا بشأن التدخين عدة أمور لابد من مراعاتها ، لتكون نظرتنا شاملة وعادلة .

الأولى : أن من المدخنين من يتمنى الخلاص من التدخين ، ولكنه عجز عن تحقيق ذلك لتمكن هذه العادة من جسمه وأعصابه تمكنًا لم يجعل لإرادته قدرة على التحرر منه ، بحيث يصيبه أذى كثير إذا تركه. فهذا معذور بقدر محاولته وعجزه ، ولكل امريء ما نوى .

الثانية: أن ميلنا إلى تحريم التدخين لما ذكرنا من وجهة النظر والاعتبارات الشرعية ، لا يعني أنه مثل شرب الخمر أو الزنى أو السرقة مثلا ، فإن الحرام في الإسلام درجات ، بعضها صغائر ، وبعضها كبائر ، ولكل حكمه ودرجته . فالكبائر لا تكفرها إلا التوبة النصوح ، أما الصغائر فتكفرها الصلوات الخمس ، وصلاة الجمعة ، وصيام رمضان وقيامه ، وغير ذلك من الطاعات ، بل يكفرها مجرد اجتناب الكبائر .
وقد جاء عن ابن عباس وبعض السلف أن الإصرار على الصغيرة يجعلها كبيرة . ولكن هذا أيضًا غير متفق عليه .

الثالثة : أن المحرم المختلف فيه ليس في درجة الحرام المتفق عليه . ولهذا يصعب أن ترمي فاعله بالفسوق، وأن تسقط شهادته ، ونحو ذلك ، وخصوصًا إذا كان مما عمت به البلوى .
هذا ، وقد تبين من هذه الدراسة : أن ما حكاه صاحب السؤال عن بعض العلماء : أنه أدار معظم الحكم في التدخين على المقدرة المالية وحدها ، أو عدمها ، فيحرم في حالة عجز المدخن عن مصاريف التدخين ، ويكره للقادر عليه . فهو غير سديد ولا مستوعب . فإن الضرر البدني والنفسي يجب أن يكون له اعتباره أيضًا ، بجوار الضرر المالي .
إن الغني ليس من حقه أن يضيع ماله ، ويبعثره لما يشاء . لأنه مال الله أولا ، ومال الجماعة ثانيًا .

وإن ما يقال من أن كثير من علماء الدين يدخنون ، فإن هؤلاء العلماء لم يدَّعوا لأنفسهم العصمة ، وكثير منهم ابتلوا به في مرحلة الشباب والطيش ، ثم ضعفت إرادتهم عن التخلص من نيره، ومنهم من أفتى بحرمته رغم أنه مبتلى بتعاطيه .
وقد رأينا من الأطباء أيضًا كثيرين يؤمنون بأضرار التدخين ، ويتحدثون أو يكتبون في ذلك ، ومع ذلك لم يقلعوا عن التدخين .
وإذا كان التدخين مذمومًا في شأن الرجال ، فهو أشد ذمًا في شأن النساء ، لأنه يشوه جمال المرأة، ويغير لون أسنانها ، ويجعل رائحة فمها كريهة . مع ما يجب أن تكون عليه الأنثى من حسن وجمال.
ونصيحتي لكل مدخن ، أن يقلع عن هذه الآفة ، بعزيمة قوية ، وتصميم صارم ، فإن التدرج فيها لا يغني .

ومن كان ضعيف الإرادة ، عليه أن يقلل من شرها ما استطاع ، ولا يحسنها لغيره ، ولا يغري بها أحدًا ، كأن يقدمها للآخرين ، أو يلح على زواره بتناولها ، بل ينبغي أن يبين لغيره أضرارها المالية والبدنية والنفسية ، وأقرب هذه الأضرار أنه أصبح عبدًا لها ، بحيث لم يستطع أن يتخلص منها ، وعليه أن يسأل الله تعالى أن يعينه على التحرر من نيرها .
ونصيحتي للشباب خاصة ، أن ينزهوا أنفسهم عن الوقوع في هذه الآفة ، التي تفسد عليهم صحتهم، وتضعف من قوتهم ونضرتهم ، ولا يسقطوا فريسة للوهم الذي يخيل إليهم أنها من علامات الرجولة، أو استقلال الشخصية .ومن تورط منهم في ارتكابها يستطيع بسهولة التحرر منها ، والتغلب عليها وهو في أول الطريق ، قبل أن تتمكن هي منه ، وتتغلب عليه ، ويعسر عليه فيما بعد النجاة من براثنها إلا من رحم ربك .
وعلى أجهزة الإعلام أن تشن حملة بكل الأساليب على التدخين ، وتبين مساوئه .
وعلى مؤلفي ومخرجي ومنتجي الأفلام والتمثيليات والمسلسلات ، أن يكفوا عن الدعاية للتدخين، بوساطة ظهور "السيجارة" بمناسبة وغير مناسبة في كل المواقف.
وعلى الدولة أن تتكاتف لمقاومة هذه الآفة ، وتحرير الأمة من شرورها ، وإن خسرت خزانة الدولة ملايين من العملات ، فصحة الشعب الجسمية والنفسية أهم وأغلى من الملايين والبلايين .
والله أعلم

------------------------------------------
*- الـنــظــــرة الــشرعــيـــة للتــدخــيـــن -*
*- نــداء إلى كل مـن يـدخـن السـجائــر -*

*- الــقـرآن والـسـنـة..... بفهـم سـلـف الأمـة -*
أيها الشباب المسلم.. إني أخاطبكم بما للإسلام عليكم من حقوق، وبما عليكم نحوه من واجبات، وأولها أن تحفظوا عقولكم من الخلل، وأجسادكم من المرض، ونفوسكم من الأهواء والشهوات. افتحوا أعينكم جيدا على الخطر الداهم الذي يشتعل نارا بين أصابعكم. إنكم لم تولدوا والسيجارة في أفواهكم، بل اكتسبتم التدخين باعتباره عادة من أسوأ العادات في مجتمعكم:
{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.
ألا وإن أقبح عادة فيكم هي أن تكونوا عبيدا لعادتكم..
فاستخدموا هذه الجوارح الطاهرة فيما خلقت لأجله، ولا تجعلوا أفواهكم النظيفة مداخن للشيطان ينفث منها سمومه لتفسد الهواء النقي، وتستذل الأنفَ الحمى، وتصيب البلاد والعباد بالأوبئة الفتاكة، وتفسد بهاء الأسنان بالصدأ المثير للغثيان.

ألم تروا ما سببه التدخين لآبائكم وإخوانكم وذويكم من أمراض وعلل قليلها ظاهر، وكثيرها مستور؟ أليس من المخزي بالنسبة لكم أن تسلكوا نفس الطريق المفضي إلى الدمار وأنتم تشاهدون الضحايا على الجانبين؟.

واخيبة أمل الإسلام فيكم، إذا دعاكم للجهاد فلم يجد فيكم غير رئات مسلولة، وأياد مغلولة، وأجساد عليلة، وشيوخ يرتدون ثياب الشباب!

نريد أن تبقى أخطار التدخين حية في وجدانكم على الدوام. نريدكم أن تضعوا رقابة العلي الأعلى نصب أعينكم فهو الله الذي لا تأخذه سنة ولا نوم، ونريدكم أن تكونوا رقباء على أنفسكم قبل أن يكون أولياء أموركم رقباء عليكم، فتعسا للبشر إذا لم يرعوا حق رب البشر..

{وَذَرُوا ظَاهِرَ الإثم وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإثم سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ}.
















. ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
 
*- الـتـبــغ-* الـتــدخـــيـن*- الـســـم الـقــاتـــل -* مفهوم - مـضار - حـلول- موقف الشرع منه-....... صــــور وحـقائـق...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى التعليم المتوسط-
انتقل الى: