منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 **- قــــصص مـن تـــاريخـــنا -**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: **- قــــصص مـن تـــاريخـــنا -**   الثلاثاء أغسطس 05, 2008 10:36 pm

- معركة كوسوفا وقصم ظهر التحالف المسيحي المتغطرس:

بقلم: أحمد الظرافي


يعود تاريخ انتشار الإسلام في شبه جزيرة البلقان إلى منتصف القرن الرابع عشر الميلادي، ويرجع الفضل في في ذلك إلى العثمانيين وإلى ما بعد انتصارهم المجيد في معركة كوسوفا سنة 1389/ 791هـ
وتعتبر معركة كوسوفا من المعارك الكبرى الفاصلة في التاريخ – وهي أول مواجهة حاسمة بين المسلمين وبين المسيحيين الأرثوذكس في البلقان، وهي تمثل منعطفا حاسما في تاريخ منطقة البلقان والوجود الإسلامي فيها .
ودارت المعركة بين تحالف الجيش الصليبي الأرثوذكسي بقيادة الملك الصربي لا زار من جانب، وبين الجيش العثماني المسلم، بقيادة السلطان مراد الأول / 1362ـ 1389 م/ من جانب آخر.
فمع دخول العثمانيين إلى شبه جزيرة البلقان وتوغلهم فيها ، وانتشار الإسلام على أيديهم في تلك المنطقة ، نشط الصرب - في الجانب الآخر - للتصدي لهم ، ولمجابهتهم ، وكانوا أكثر القوى الأوروبية حساسية من وجودهم ، وأشدها تحمسا لقتالهم ، وسعيا لإخراجهم بالقوة ، وقد اعتبر الصرب أنفسهم - حينئذٍ - أنهم حماة الأرثوذكسية المسيحية في شرق أوروبا ، وعلى ذلك الأساس، شرعوا في الاستعداد ، وكونوا أول تحالف صليبي ضد المسلمين في البلقان ، ضم ما يزيد عن مائتي ألف مقاتلمن الصرب والبوسنيين والبلغار وغيرهم.
وما لبث الصرب أن زحفوا بتلك القوات من الشمال ، وحينئذٍ كان الجيش العثماني قد أكمل استعداداته ، فزحف بدوره من الجنوب - بصورة أسرع من الجيش الصربي - والتقى الجمعان في سهل كوسوفا – إلى الشمال من مدينة بيريشتينا- يوم 28 يوليو1389م، ليلتحم عشرات الآلاف من الجنود في معارك ضاريةوطاحنة بكل ما تعنيه هذه الكلمات من معنى وكان الطابع الديني هو الغالب على شعارات وهتافات الطرفين في تلك المعركة ( الملحمة ) والتي انتهت بانتصار حاسم للأتراك العثمانيين المسلمين وهزيمة ساحقة ماحقة للصرب وحلفائهم والذين فقدوا في هذه المعركة زهرة شبابهم وكبار قادتهم وعلى رأسهم الأمير الصربي لا زار ، ولم تقم لهم بعدها دولة لمدة خمسمائة عام.
وكان من نتائج معركة كوسوفا الفاصلة ، سقوط البلقان برمته في قبضة الدولة العثمانية– فيما بعد - وخضوع كوسوفا وصربيا والبوسنة والهرسك ومقدونيا ، للحكم العثماني ، وانتشار الإسلام على نطاق واسع بين شعوب هذه المنطقة– بدون أي ضغط أو إكراه – فقد كان العثمانيون قمة في التسامح الديني ولم يجبروا أحدا على تغيير دينه واعتناق الإسلام ، وكان شعارهم " لا إكراه في الدين " وكان لهذا الموقف مردود إيجابي كبير – في بداية الأمر - حيث دفع أهل البلقان إلى أن يعتنقوا الإسلام طوعا ، وفي مقدمتهم الألبان والبوشناق – والذين دخلوا في دين الله أفواجا ، وحسن إسلامهم وعظم بلاؤهم في خدمة الإسلام ، وكانوا سندا وعونا للدولة العثمانية في قتال أعدائها ، وفي نشر الإسلام في أوروبا وفي غيرها ، وقد امتزاج الألبان – ولاسيما في القرون الأولى من الفتح العثماني للبلقان - امتزاجا شبه كامل مع إخوانهم المسلمين من الأتراك وغيرهم ، وانخرطوا في سلك العمل في هذه الدولة الإسلامية كقادة وكولاة وتبوأوا مختلف الوظائف والمناصب السياسية والعسكرية ، بل وحتى كمستشارين وكتاب في بلاط السلطان العثماني نفسه ، مستفيدين في ذلك من مبدأ المساواة الذي حاول العثمانيون تطبيقه – قدر جهدهم - على مواطنيهم المسلمين أيا كان موطنهم ، وأيا كان جنسهم أو عرقهم أو لونهم ، فقد كان منهم في الدولة العثمانية القواد العظام مثل بالابان باشا - قائد من قواد فتح القسطنطينية – ومحمد علي باشا ، والي مصر والداهية الانتهازي المشهور ، الخارج على الدولة العثمانية ، وكما كان منهم كبار الكتاب والشعراء ، والذين كانوا يؤلفون بلغات خمس : (الألبانية والبوسنية والعربية والتركية و الفارسية ) ، مثل محمد عاكف أرسوى وسامي فراشري وغيرهم
وفي عهد العثمانيين كانت ولاية كوسوفا أكبر الولايات العثمانية في رومليا ( أوروبا ) ، وقد اكتسبت أهمية إستراتيجية لوقوعها على الطريق التجارية إلى البلقان وتمتعت كغيرها من بقية أقاليم البلقان بأطول فترات السلم والاستقرار والرخاء وشهد نهضة عمرانية إسلامية وما زال بعض تلك المنشآت قائماً حتى الآن .






.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://daoudi.yoo7.com
 
**- قــــصص مـن تـــاريخـــنا -**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى الثقــافـة الاسـلاميــة-
انتقل الى: