منتدى مختص بالتاريخ+الجغرافيا+السياسة+الاقتصاد والمال+اسلاميات + الحوار الأديان+السياحة+الرياضة.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابوهريرة الشخصية الغامضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عقل



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/12/2011
العمر : 39
الموقع : النعامة

مُساهمةموضوع: ابوهريرة الشخصية الغامضة   السبت ديسمبر 31, 2011 6:43 pm

من منا لا يعرف أبا هريرة ؟

لعله الراوية الأشهر في تاريخ الإسلام للأحاديث النبوية الشريفة ، وبرغم حالة التمجيد التي ربما تصل إلى التقديس لسيرة الرجل في زماننا هذا إلا أن أبا هريرة هو أول من تم إتهامه في التاريخ بالكذب على النبي ، بل لم يشهد رواية حديث نبوي خلافاً وتطاحنا حوله وحول سيرته بقدر ما شهد ورأى أبو هريرة ، والحقيقة أن المتأمل لسيرته وما كتب عنه وروي منه ومن غيره سوف يلمس دوائر الخطورة التي تحيط الرجل وحياته وخاصة أنه ارتبط بالسيرة النبوية إلى حد وثيق وهائل ، فضلاً عن أن التاريخ الديني الذي نتعلمه يخلو من بعض أو جزء من الحقيقة أو يكاد ويحرص فيه أصحاب مناهج الدين وبرامجه الرسمية على تقديم تاريخ مقدس يخلو من أي خلاف أو اختلاف أو صراع أفكار أو تضارب رؤى ، وهو في ظني ما يجعل النفوس أقرب إلى التطرف الذي لا تسمح معه العقول بأي مناقشة ولا تبدي أي استعداد للخلاف والجدل وعندها اعتقاد راسخ وجامد ومتجمد بأنها على الحق وأن كل ما تسمعه أو تصادفه يخالف رأيها محض باطل .



الصحابي أبو هريرة كان واحد من الأسماء المختلف عليها في التاريخ الإسلامي وبينما رفعة البعض إلى أعلي عليين فقد هبط به الآخرون إلى قاع الأرض ، لكنه من الواجب أن نقر بأن هذا الخلاف حول شخصيته حمل ظلالاً من الخلاف الكبير السياسي والشخصي الذي نشب بين أجنحة الأمة الإسلامية بعد مقتل الصحابي الجليل والخليفة الراشد عثمان بن عفان ، لكن المؤكد أيضاً أن الرفض الفكري والتجريح التاريخي الحاد لأبي هريرة لم يـأت من الشيعة فحسب أو أنصار إمام المتقين علي بن أبي طالب كرم الله وجهة فقط بل جاء من أنصار السنة محمدية صارمي الإيمان بالحديث النبوي الشريف ولم يكن الهجوم علي أبي هريرة فعل مستشرقين أو كارهين الإسلام بل جاء ممن لا خلاف علي إسلامهم وإيمانهم ‍!

لكن ما الذي فعله أبو هريرة ليستأهل كل هذا الخلاف وتلك المعارك الفكرية حوله ؟

الحقيقة أن أبا هريرة لم يفعل سوى أن روى الحديث عن النبي صلي الله عليـة وسلم .. وهنا جوهر الأمر وفداحة التهم !

لعل المأخذ الذي فتح علي أبي هريرة حمم التاريخ أنه مصاحباً للنبي عاماً وبضعة شهور " البعض يقول أكثر من عامين " . ومع ذلك روى عن النبي 5374 حديثاً ، لم تصح كلها عند البخاري بل ذكر منها فقط 446 حديثاً .

المدهش لرجل صاحب النبي عامين فقط أن يروي عنه كل تلك الأحاديث بينما الصحابة الأجلاء الذين صاحبوه من البعثة حتى الوفاة لم يرووا عنه ما يساوي عـُشر ما رواه أبو هريره وحده!

أبو بكر أول الرجال إسلاما من بعد علي وكان نسابة العرب روى عن النبي 143 حديثاً وله في البخاري 22 حديثاً فقط ، الفاروق عمر وهو من هو في منزلته ومكانته لو يرو عن النبي على أقصى تقدير 50 حديثاً .

أما على بن أبي طالب أول من أسلم وتربى في حجر النبي وعاش في كتفه من بعثته حتى غسل جسده الشريف عند وفاته ولم يفارقه لا في سفر ولا في حضر وهو ابن عمه وزوج ابنته وشهد جميع الغزوات والمعارك والمشاهد " سوى تبوك" ، وهو إمام العلم لم يحدث ان روى عن النبي سوى 58 حديثاً ولم يصح في البخاري سوى عشرين منها.

كما أن الخليفة الراشد عثمان بن عفان روى عن النبي تسعة أحاديث فقط ونفس العدد للزبير وعبد الرحمن بن عوف وروى خمسة أحاديث فقط وربما أقل طلحة وزيد بن ثابت وسلمان الفارسي وغيره .

فما الذي يجعل أبي هريرة وهو الأقل مصاحبة في سيرة النبي والأقل منزلة في العلم فضلاً عن كونه أمياً لا يقرأ ولا يكتب ومكث كذلك عامين أو أقل في صحبة رسول الله كما لا يذكر له أحد موقفاً في غزوة أو مكانة في معركة أو دوراً في موقعة سياسية وتاريخية .

ما الذي يجعل الراوية الأول والعمود الفقري في رواية الأحاديث النبوية .. لابد أن في الأمر أمراً؟

لكن من هو أبو هريرة أولاً ، وكيف أسلم ومتى ؟

الغموض يتكدس في حياة أبي هريرة منذ البداية ، فمن المحسوم أنه لم يلحق بالنبي إلا قبيل وفاته .

أما متى أسلم فبعض المتحمسين لأبي هريرة يرون أنه أسلم قبل مجيئه من اليمن الى المدينة بسنوات لكن هذا الامر يحيطه الشك ..

فإذا عرفنا أن أبا هريرة كان فقيراً معدماً بلا شغلة أو مشغلة في اليمن فما الذي منعه من شد الرحال الى المدينة فلا مال أو تجارة أو عشيرة يبكي عليها في بلده حتى يتأخر عن نداء الإسلام ويلحق نبيه .

عموماً فأبو هريرة كما تؤكد وتجمع كل المراجع والروايات حمل هذا الاسم من الفترة التي سبقت إسلامه حيث قال هو نفسه كنت أرعى غنم اهلي وكان لي " هرة" صغيرة فكنت أضعها بالليل في شجرة وإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني " اطلقوا عليَ اسمي " " ابا هريرة" .

والمعلوم كذلك أن أحداً لم يعرف شيئاً عن نشأته ولا عن تاريخه قبل إسلامه غير ما ذكر هو عن نفسه حيث قال : " نشأت يتيماً وهاجرت مسكيناً وكنت أجيراً بطعام بطني أي أنه كان فقيراً معدماً يخدم الناس بطعام بطنه " يشتغل بأكله كما نقول الآن "

وقد وصل أبو هريرة إلى المدينة بعد أن تخطى الثلاثين من عمره وكما قيل فقد اتخذ سبيله الى جانب الرسول في ما عرف بأهل الصفة والصفة اسم موضع مظلل في الجزء الخلفي من مسجد النبي بالمدينة وأهل الصفة أناس فقراء لا منازل لهم ولا عشائر كانوا ينامون على عهد رسول الله في المسجد ويظلون فيه ليل نهار

وكانت صفة المسجد مثواهم فنسبوا إليها وكان إذا تعشى رسول الله يدعو منهم طائفة يتعشون معه ويفرق منهم طائفة على عدد من الصحابة ليعشوهم وكان أبوهريرة صريحاً وصادقاً في الكشف عن سبب صحبته للنبي فقد قال إني كنت امرؤ مسكيناً أصحب رسول الله على ملء بطني وفي رواية أخدم رسول الله لشبع بطني

وسجل التاريخ أنه كان أكولاً نهماً وقد أطلق عليه أيضاً لقب شيخ المضيرة والمضيرة صنف من أصناف الحلوى كان أبو هريرة شغوفاً بها ، وأجمع المؤرخون أنه كان مزاحاً مهزاراً لكن الواقعة الأكثر ثبوتاً في التاريخ أن الفاروق عمر بن الخطاب قد ضرب أبا هريرة بالدرة " ما يشبه العصا او الكرباج او ما شابه " وطرده من المسجد وهدده بالنفي من المدينة المنورة وقال له أمام شهود المسجد : " أكثرت يا أبا هريرة من الرواية ولتتركن الحديث عن رسول الله او لألحقنك بأرض دوس" موطنه في اليمن "

والثابت أن أبا هريرة نفسه قال إني أحدثكم بأحاديث لو حدثت بها
زمن عمر لضربني ولشج رأسي ، وقال أبو هريرة كذلك " ما كنا نستطيع أن نقول قال رسول الله حتى قبض عمر " يقصد إلا بعد موت عمر "

وكان أبو هريرة يبرر كثرة روايته عن النبي بأنه ما دام لا يحل حراماً ولا يحرم حلالاً فإنه لا بأس من أن يروي بل أنه نسب حديثاً للنبي أنه قال: من حدث حديثاً هو لله عز وجل رضا فأنا قلته وأن لم أكن قلته رغم إن الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " من نقل عني ما لم أقله فليتبوأ مقعده من النار "

وقد دفع ذلك البعض إلى التهكم أو الاستنكار لكثرة أحاديثه عن النبي حتى إن رجلاً من قريش أتى أبا هريرة في حلة " جلباب او عباءة" وهو يتبختر بها قائلاً يا ابا هريرة إنك تكثر الحديث عن رسول الله فهل سمعته يقول في حلتي " عباءتي " هذه شيئا !!

والعجيب أن أبا هريرة أجاب فعلاً بحديث ، وقد اتهم عمر وعثمان وعلي أبا هريرة في أحاديثه وقد كانوا يقولون كيف سمعت هذا وحدك ومن سمعه معك؟ كيف اجاب ابو هريرة وما علاقته باليهود هذا يستحق الانتظار للاسبوع القادم باذن الله



نشر في جريدة الميدان 20/11/2001



روابط ذات صلة
· زيادة حول حديث
· الأخبار بواسطة admin
أكثر مقال قراءة عن حديث:
أبو هريرة : الإمام الغامض ‍! بقلم ابراهيم عيسى



تقييم المقال
المعدل: 3.91
تصويتات: 12


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ



خيارات

صفحة للطباعة صفحة للطباعة

أرسل هذا المقال لصديق أرسل هذا المقال لصديق



PHP-Nuke Copyright © 2004 by Francisco Burzi. This is free software, and
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابوهريرة الشخصية الغامضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
داودي لعرج وأحلى الحضارات.بوقطب :: الفئة الأولى :: منتدى التـــاريخ-
انتقل الى: